مشاعل النور ترتفع في غرب اوربا لتضيء الطريق امام البشريه كلها

صمد ال طلال
2017 / 11 / 13

مشاعل النور ترتفع في غرب اوربا لتضيء الطريق امام البشريه كلها

اعترف الحاخام اليهودي الهولندي الرابين فان دي كامب في جريده - تراو - الهولنديه
في يوم 17-10-2016
بهذه الحقيقه في نهايه تصريحه و
ان المجتمعات اليهوديه المسيحيه لا تمتلك قيمها ومعاييرها الخاصه بها
وكل ما لدى اليهود هي سرقات
من تراث وادي الرافدين والنيل والصين واصولها موجوده هناك في حضاراتهم في الشرق وقبل الاف السنين
وفبل تواجد المجتمعات اليهوديه والمسيحيه
قام بها الاجداد وحشروها في كتاب العهد القديم
وتبنتها المسيحيه عند كتابه العهد الجديد في القرن الثالث الميلادي

ان التراث اليهودي الفعلي يناقض قيم ومعايير وادي الرافدين
هل جاءت اعترافاته صدفه ام كرد فعل على خطاب نرامب - رءيس جمهوريه داعش والذي اعلن في يوم 13-10-2017
لقد وقف الامي ترامب مفاخرا يالقيم الحضاريه والانسانيه لليهوديه والمسيحيه
واصر الحاخام الحكيم مستمرا في اعترافاته
واضاف ان الوصايا العشره تعود في الاصل الى ملك بابل - حمورابي - وحشرها اجداد اليهود في كتبهم المقدسه
وكذلك مفاهيم
المحبه والرحمه والتواضع والتعاون لا تمت بصله الى اليهوديه

ولكن الحاخام اليهودي لم يذكر ان القسوه والخيانه والقواده على الزوجه واباده الانسان الاخر هي من قيم الديانه اليهوديه
وانه لم يذكر ان حرق الانسان حيا وتقطيع اوصاله بالمناشير واغراق النساء التي قامت بها محاكم التفتيشهي من- قيم المسيحيه - من جماعه مبدءا التثليث -
وانه لم يذكر -لقد قتل القراصنه في امريكا الشماليه وحدها - يتقدمهم الصليب - اثنى عشر مليون انسان واخرها حين اعلن جورج بوش الارهابي عوده الحروب الصليبيه في العراق في 2003
ولكن الخاحام الرابين الحكيم صرح

ان مجتمعات غرب اوربا وبعد ان فصلت الدين عن امور الحياه وبعد ان تنصلت من جراءم الفاتيكان ومحاكم التفتيش
عادت الى قيم وادي الرافدين والنيل واضافت اليها الكثير وخاصه بعد ان رفعت مشاعل النور في كل زرايا العالم لتنير الطريق امام الانسانيه جمعاء
وياريت يحذوشيوخ الدين المسلمون في مرجعيه النجف وقم وازهر القاهره حذوه ويبعدوا الدين عن السياسه وامور الدنيا ليتمكن المسلمون من تجلوز تخلفهم ولكي يلحقوا بركب الانسانيه