كنت اتمنى ان تكتب عني

سلام كاظم فرج
2017 / 11 / 9

كنت أتمنى ان تكتب عني!!
سلام كاظم فرج
يا مصطفى المهاجر كنت أتمنى ان تكتب عني بعد موتي. وها انا أصارع الكلمة والدمعة لكي اتحدث عما يعنيه رحيلك..
تعرفت على الشاعر الأستاذ مصطفى المهاجر من خلال الصديق المفكر الأستاذ ماجد الغرباوي وصحيفته الغراء المثقف
ولم تمض سوى أيام على النشر في الصحيفة.. حتى توطدت بيني وبينه صداقة غريبة.. كان يتصل بي حين انقطع عن الكتابة ويسأل اين انت؟ فاجيبه: في قيلولة !!( أظنها ستطول ) ويسأل كيف هو العراق.. فاجيبه يحتاج الى سنتين اضافيتين لكي ينهض.. فيجيب.. كم انت متفائل!!.. عرفت انه من قدامى الدعاة في حزب الدعوة الإسلامية. وعرف عني بأنني من قدامى الشيوعيين.. !!! فما اغرب صداقتنا!!.. لكنها كانت من انقى واعذب الصداقات.. سألني في حوار مفتوح عن سر بقائي حيا لمدة ثلاثين عاما في داخل العراق تحت ظل نظام فاشي؟ وهذا سؤال يعرف رهبته من عرف عن قرب فظاعة الانياب السلطوية فأجبته :بالصمت يا صديق.. الصمت المطبق طيلة ثلاثين عاما فماذا بقي من العمر لكي اتباهى ببطولات زائفة.؟
. فأجابني .. لقد ابكيتني يا صديق !!
احتجت ذات يوم لمعرفة أحوال شخص يدعي ببطولات ووقفات له في الوطنية ومقارعة النظام الدكتاتوري عندما كان في سوريا..فلم اجد افضل من المهاجر أخا صدق لينبئني.. فسألته.. وأجاب : إعرض عن هذا ياسلام.. وحاول ان يهرب من الإجابة.. نبلا ودفعا لما قد تعنيه الغيبة والإساءة.. لكني وبحدسي الماكر عرفت ان الرجل لايريد ان يخوض في تاريخ رجل سيء ولو كان نزيها لامتدحه ...
كان يقول اننا بحاجة الى مفكرين وقادة دولة ولكننا لا نملك ما يملكه الشيوعيون !! فكنت اجيبه بأسى .. وهل تظن ان صدام قد ابقى على احد منا ومنكم؟؟؟؟ وسألته عن تجربة ما نديلا في جنوب افريقيا.. وثقافة الصفح والتسامح. فيجيب : ووضع الندى في موضع السيف مضر.. كوضع السيف في موضع الندى..بل انه كان يقول اننا نحتاج ليس الى تطهير العراق من كل الفاشيين.. بل تطهير صفوفنا أيضا من المرائين والناكثين والمتسلقين والمنتفعين على حساب الشعب.. وكنت اجيبه مازحا.. رعاك الله.. ماذا ابقيت؟ وماذا تركت؟؟ في هذه الحالة لن يبقى احد.. فكان يجيب: من اجل هذا سأموت غريبا !!!
يا أبا عبد الله الحسين.. أتى لساحتك رجل نقي طالما احبك.. وسعى جهده ان يسير على دربك ونهجك... فأمسح بيديك الحانيتين دموعه الزاكيات.. وخفف عنه وطأة الدنيا وعذابها.. وواسيه في حزنه وألمه.. فانا اعرف ان وطأة الدنيا هي المشكلة.. لا وطأة الآخرة.. فعندكم الرواء وعندنا الخواء...