ابن عم الكلام

محمد الذهبي
2017 / 11 / 8


علينا جميعاً أن نتكلم بابن عم الكلام ونترك الكلام، لأنه مع أحوالنا هذه ووسط هذا الإعلام المشبوه سيكون الكلام فارغاً وربما صار وبالاً علينا وعاد بالضرر الواضح، وابن عم الكلام نصيحة أطلقها الشاعر الشيخ علي الشرقي وقدمها الى ابن خاله الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري في قطعة شعرية رائعة حيث يقول:
ما لدار السلام أضحت برغمي... تشتهي أن تكون دار الخصامِ
تنطح الصخرَ في قرونٍ من الطين... وترمي الأمجاد بالأقزامِ
مالها تحسب الفصيح دخيلاً....... وترى الصقر من طيور الحمامِ
يا ابن خالي أوصيك من بعد هذا.... كلّم الناس بابن عمِّ الكلامِ
استيقظت صباحاً وبدأت بتصفح عالمي الأزرق، شعراء ونصائح وزوار والجميع يمجد الحرية والفضيلة والحق، ولكنني استغربت من مقطع للفيديو لامرأة فقدت ثمانية ابناء، امرأة تدرج مدرج البدو في لهجتها، ولا تحمل رقة ورهافة أهل المدينة، وهي تفتخر أنها أعطت ثمانية شهداء، لست من أعداء الوطن، ولست أؤيد الخنساء فيما ذهبت اليه حين أعطت أولادها الأربعة ومن ثم فقدت عقلها، فراحت تعلق أحذيتهم على صدرها، حتى منعها عمر بن الخطاب وهو يحتفظ بأولاده سالمين مرفهين، لأنه لا يريدها أن تضعف عزيمة الآخرين، لست مع المرأة الموصلية التي فقدت ثمانية وتتبجح بحب الوطن، اكتشفت خلال متابعتي للفيديو إن الإعلاميين مجرمين ويشوهون حتى عواطف الأمومة في بعض الأحيان، هذه المرأة تختلف تماما عن امرأة من الجنوب تبدع في النعي والبكاء على ابنها الشهيد ، وتذوب عبرة وحسرة.
هل وصل الأمر بنا أن نزيّف عواطف الناس ونلغيها أملاً في مشاهدات أكثر، أو كسرة خبز نتلقاها من فلان وفلان، الأم هي أم، إنْ كانت من الموصل أو كانت من ميسان، لماذا شوهتم عواطف هذه المرأة الموصلية وأخرجتموها متماسكة لم يطرف لها جفن، لماذا هبطتم الى هذا المستوى من الطرح المزري، إنْ كان الوطن يريدنا شهداء على مر الأزمان وبمختلف الأعمار فاعطوا أهلنا حقهم من البكاء، على الأقل لا تشوهوا عواطفهم تجاهنا، عندما كنا نقاتل كانت أكثر خشيتنا على أمهاتنا، كنت اردد دائما: أنا لا أخشى على نفسي، أنا أخشى على أمي ، فهي تموت من بعدي، لماذا دائما نحاول أن نصور أنفسنا بأننا أقوى من الصخر، ولا نعطي عواطفنا حقها.
طالما ردد بعضُ المتحجرين: إن الرجل لا يبكي، ولماذا لا يبكي؟ هل هو صخرة، أم انه جُبِلَ كما جبل الشاعر العربي الذي يقول:
يبكى علينا ولا نبكي على احدٍ... لنحنُ أغلظ أكباداً من الإبلِ
ونسي هذا الشاعر إن الإبل هي ارق واحن المخلوقات، لكنه قارن مع حجم أكبادها ولم ينظر الى حنينها على صغارها، ولم ينظر الى قول دريد بن الصمة قبله حيث يقول في رثاء أخيه عبد الله:
وكنت كذات البو ريعت فأقبلت... الى قطعٍ من جلدِ بوٍ مجلّدِ
أنا استغرب للأمهات اللواتي يتبجحن بالصبر ويتفاخرن إنهن زغردن حين استشهد ابناؤهن، وكان حريأً بهن أن يمتْنَ بعدهم فالموت في بعض الأحيان تمردٌ على حالة شاذة يعيشها المجتمع، والعراق منذ زمن يعيش الحالات الشاذة تباعاً حتى غدت الشهادة ضرباً من العبث أمام حرب لا نعرف ماهيتها وأمدها، ربما تكون نصيحة علي الشرقي مجدية أنْ نكلم الناس بابن عم الكلام، لكن يبقى الكلام هو سيد الموقف إذا ما أردنا أن ننبه على حالة شاذة في أمٍ تخلو من العواطف.