التراثيون و الخوف من الفلسفة و تجاهل جدواها

حمزة بلحاج صالح
2017 / 11 / 7

يتوجس كثير من التراثيين من " الفلسفة " و منهم من يعتبرها كفرا و اغترابا بل يخافونها و يخشون على أنفسهم و على كل مسلم منها و لا يرون نفعها

و يخافون" التنظير " و يسمونه " الإسراف في التجريد " و الإنفصال عن الواقع

فتراهم يتسائلون ما جدوى الحديث عن " نيتشه " مثلا لا حصرا و غيره من الفلاسفة و منتجي الخطابات النظرية

و في هذا السياق نتسائل هل نكتفي ب "مالك بن نبي" مثلا و نعتبره نصا عمليا و واقعيا و براجماتيا و هو أمر أيضا يحتاج إلى نقاش

لكن ترى لماذا لم تكن ل" مالك بن نبي" حساسية من " نيتشه " و غيره بل كان عائدا إليه و إلى هيجل و غيرهما في محطات تفكيره المختلفة..."

قد يتسرب اليأس إلى الجامعي طالبا و باحثا و مثقفا و رجل تربية و غيرهم و هم يقعون في حالات من الإلتباس و الإستقطاب و تأثير فهوم الديني السطية و الفاسدة عليهم مستخفين و منتقصين من مكانة و دور الفلسفي في صناعة العقل و تحريره ...

عجز العقل عن إدراك قيمة بعض ما يتوهمه و يصنفه عن قلة إدراك تجريدا و حديثا منفصلا عن مشكلات التخلف هو من يدفع ببعض من ذكرت من شرائح المتعلمين العرب إلى عدم رؤية تناسق و تعاضد و جدوى قضايا فلسفية مختلفة و كم هائل من المعارف التي تقع في قلب مشكلة التخلف أهمية

الحديث عن التخلف يلامس مشكلة التعليم و التربية و التكوين و البحث العلمي الجامعي و برامج التكوين الجامعي...

يلامسها من حيث طبيعة و ملامح المخرجات االنهائية التي نريد ....

ما موقع و مكانة مواد ايقاظ العقل و صناعته و بناءه من استراتيجيات التربية و التعليم و الجامعة و البحث العلمي و المواطنة و الحوكمة في عالمنا العربي و الإسلامي...

ما مكانة الفلسفة و العلوم الإنسانية و العلوم العقلية و العلوم التجريبية في استراتيجية صناعة العقل و إيقاظه من سباته...

عندما نكتب عن قضايا أساسية في الخطاب الفلسفي الغربي و العربي و نتناول مثلا " نيتشه " و كيفية قراءته و مقولاته المركزية ..الخ إنما نتناول مشكلة أساسية تتعلق بالقول الفلسفي تهم طالب الفلسفة و المثقف و رجل التربية أيضا و تحررهم من ارتهانات و استلابات القول الفلسفي الغربي و اختراقاته للوعي الجمعي العربي..

أن لا يقف العقل العربي لعجز بنيوي و تكويني فيه على أهمية و قيمة الفلسفة و قضاياها عربيا و إسلاميا عند من ذكرت من بعض الشرائح فلا يعني أن من قدروا ذلك هم على صواب و أن العيب في كون ما طرح عليهم كان حقا مفصولا عن الواقع و مجرد تجريد و تهويمات و هرطقات فارغة و عنتريات جوفاء كلا

بل العيب في العقل الذي عجز عن تلمس مخاطر كبيرة و رهيبة في القول الفلسفي و الإناسي و في العلوم الإنسانية الغربية و أثرها علينا و ظن أنها مجرد تجريد و هو ما لا يفهم منه عدم جدواها و التوجس منها بل تحديد موقف علمي منها على تنوعها و أهمية قضاياها ...

و لا عذر لمن اشتغل بخطاب ما بعد الحداثة و مخرجاته الأدبية و الفنية و الثقافية و التربوية و تداعياته على تشظي المعنى و القيمة و الحقيقة أن يجهل و يتجاهل هذا و لا يرى انعكاس و أثر ذلك في برامج التربية و التعليم و الإصلاحات التربوية التي تشهدها الأوطان العربية و الإسلامية و على مستوى الخطاب الناقد للمقدس و للدين ...

عجز العقل مرده الى محدودية أفق النظر و الكسب و تنوعه و حالة اليأس و الإخفاق التي تعترض طريق العقل و تتسرب الى النفس العربية و ليس في لا واقعية الخطاب أو تجريده أو إغراقه في النظري...

ناهيك عن تمترس بعض العقول التي أشرت إليها حول كسبهم المعرفي الزهيد و الأحادي و السطحي و أرائهم و ظنهم أنهم يملكون الحقيقة النهائية

و تعاليهم إلى حد يفضلون التلميح على التصريح و الهروب إلى حصونهم بدل الإفادة من حصون الغير و اعتقاد الأستاذ و الجامعي أن السؤال منه جريمة و انتقاص قيمة من شخصه أمام طلابه...

الطلاب جزء كبير منهم يتفاعلون ظرفيا مع أصحاب النفوذ عليهم من دكاترة و أساتذة فإذا حصلوا الشهادات هجروا و أنكروا أنهم يوما ما كانوا طلابا..

و من أسباب ذلك تدميرنا للمنظومة القيمية الرمزية و العرفية و تراتبية و هرمية تداول العلم و أخلاق التعلم...

العقل الذي مبلغه من العلم مثلا لا حصرا هو " مالك بن نبي" فينتهي عنده و لا يتخطاه و يعتبره فكرا نهضويا عمليا و بديلا خلاصيا بل نهاية البدائل و خلاصتها لأنه في نظره يلامس الواقع هو عقل اختزل مشكلات التخلف و النهضة و انخرط في تمترسه حول ذاته و صنع صنما كما يصنع غيره أصناما ...

و لن يكون باحثا و لا فيلسوفا و لا عالم اجتماع أو إناسي أو مفكرا مرموقا كما هي بعض القامات العالمية التي أنتجها الغرب و ساهمت اليوم و أمس و في إطار سيرورة حضارية في تبديل قيم العالم و محاصرة المقدس...

فلاسفة الغرب – حاشاكم - لا يستمنون فلسفيا و فكريا و معرفيا و لا يهرطقون و يحلقون في سماء التجريد بل يساهمون في التحولات العالمية...

إن جل الحراك العالمي في حقل التربية و التعليم و الإصلاحات التربوية التي ألزمت بها في أنظمتنا التربوية العربية و التي ترتسم في إطار و تحت عنوان " عولمة القيم " هي نتاج العقل الفلسفي الغربي

إن مشكلة المساواة بالنسبة للمرأة و مكافحة ما يسمى بالنمذجة و التنميط أو " الستيريوتيب " و نظرية النوع أو " الجندر" و موضوع الحرية و الحرية الجنسية و تبديل قيم العائلة و الإنقلاب على تعريف نواة المجتمع التي هي الأسرة و تعريف الزواج و مؤسسة الزواج و إباحة الزواج المثلي ..الخ
و عولمة قضية الحق في الإعتقاد و الكفر و حرية سب المقدس و الله باعتبارها من الحريات و حق التدخل الأجنبي بعنوان حماية الحق الإنساني المنتهك

و طرح بديل عن المقدس الديني هو المقدس الأرضي الذي ينبغي أن يعم العالم كدين أرضي إنساني مكان الدين الطائفي أي دين الله الذي عجز عن بسط الأمن و التعايش في نظرهم و تسبب في الحروب و سفك الدماء و العنف و الإرهاب

كذلك قضايا الدين و الفضاء العام و قضايا الهوية و الخصوصية التي تجتاح باسم العولمة و الكونية و قضايا اللغة و اللسان....

و سيل من القضايا التي تطرح اليوم كبدائل للنظام التربوي و الإعلامي و الثقافي و الحضاري و الحقوقي ...الخ هي

إنها من صميم الخطاب الفلسفي و قلبه كما تناولها الفلاسفة الغربيون و من صميم الموضوعات التي تناولها " نيتشه " و " دريدا " و " فوكو " و " دولوز " و " دو سارتو" و " هابرماس" و "سيمون دي بوفوار" و "بورديو" و "ما بعد بورديو" على نحو ما تتبناه " نجاة فالو بلقاسم " و تيارات الحركات النسوية في نقدها لأطروحة " الهيمنة الذكورية " عند بورديو و هي من صميم القضايا التي تناولها بقوة القول الفلسفي الغربي الحداثي و ما بعد الحداثي ...

يعجز العقل الذي هجر التنظير و المفهمة و التأسيس الفلسفي و المعرفي و ترك هذا الواجب العيني و قلل من شأنه و انتقص من قيمته و أهله و همشهم و شكك في ع إنيتهم و أصالتهم و وسمهم بتهمة التغريب و التأثر كثيرا بالغرب و نقص تكوينهم في جانب العلوم الدينية و الشرعية كما يتوهمون و تعميم حكمهم على الجميع

إن مهام الشرائح المتعلمة تنقسم إلى قسمين قسم تنظيري أكاديمي معرفي مركب و قسم وسيط يعمم الخطاب و يبسطه للناس لإيقاظ العقل السبات الذي يقلل من قيمة النظري و المفهومي و التجريدي أو ما يظنه تجريدي

بل إن عدم العمل على الإنفاق المالي في هذا الحقل و مأسسته و تعميمه و تعبئة النخب حوله هو عين التقصير و العجز و السقطة و الإثم

فلا فلسفة بل ولا علم إنساني اليوم معلق بين سماء و هواء من غير معالم بل كل التفلسف الغربي له إحداثياته و معالمه و أسسه و مرتكزاته و قواعده و علائقه الجيوسياسية و الجيو إستراتيجية

كم ظلم مالك بن نبي مثلا من طرف محتكري خطابه و فهمه و كم اختزلوه و صنموه و حنطوه ...

العقل الفلسفي العربي عازف عن المعارف و التنظير و التفلسف و يعتقد أن على كل الناس إنتاج و استهلاك المسطح و الذرري من الفكر و المعرفة و الفلسفة و عدم الوقوف على ثغرات باتت اليوم عارية و الإغراق في ما يعده فعالية و فاعلية

ما لم يوثق الباحثون في حقل النهضة العربية و الإسلامية صلتهم بالعلوم الغربية و يطلعوا عليها بعمق و من غير قبليات و تصنيف و ازدراء إلى جوار تراثهم و معارفهم التي يجب أن يعلموا أنه منجزبشري في فهم الوحي و المطلق

فستبقى مقارباتهم عرجاء و هشة و غير مجدية و سطحية و منقوصة لا تتقدم بهم نحو إعادة بناء علوم و معارف و فلسفة و مناهج و مقاربات و أدوات نظر

و اشتقاق أو " نحت " مفاهيمنا مع تداول الخلاف القائم بين أن تكون عربيتنا لغة اشتقاق لا نحت و أن تمون اللغة الأجنبية و الفلسفة الغربية لغة تشتغل بنحت و صناعة المفهوم عبر النحت طبعا كعملية أساسية في إنتاج المفهوم لتكون العربية لغة الاشتقاق دون النحت باعتبار بنيتها و هو سجال لابد أن يحسم لغويا و نحويا و صرفيا و فلسفيا و إيبستمولوجيا

من عجز عن إدراك قيمة الفلسفة الغربية في منظومتنا المعرفية و لم يدرك كةحجم المخاطر التي تترتب عن هجرها و تكوين و تنمية عقدة نقص نحوها أقول إنه لا يخدم الثقافة العربية و الإسلامية بل يلحق بها أضرارا و بالعقل المسلم و يساهم في تدمير حس لطالما نما و ازدهر عند الاولين من المسلمين في تفاعلهم مع اليونان

إن مركب النقص هذا لا يتوقف عن ممارساته الهوسية و المرضية في مدح الذات مقابل طبعا من يجلدونها فقط قلت يمدحون الذات ليبقونها على هامش ما يحدث في العالم و يكرسون حالة التخلف

فشتان بين الإغتراب و الإنفتاح على الاخر بلا عقدة و بلا موانع حتى لا يضمر الانفتاح و يختزل فلا يكون فرقا بينه و بين الإنغلاق