يوميات ناب كافكا المزعج 3

هاله ابوليل
2017 / 11 / 6

أن أصاب بالسعار !
يا للهول

هذا آخر ما قاله الناب قبل أن يخرج و يقفل الباب بالمفتاح الوحيد الذي أملكه لكي لا أخرج وراءه , فلابد أن هذا الناب يخطط لشيء كبير شيء يفوق الخيال ,
لقد عرفت لتوي, إنه داهية عندما مط جسده من باب الخروج إلى الشرفة تاركا عينيه في العين السحرية
و قائلا لي حكمته الأخيرة :"
إنهم يطاردونك كالعادة ويقصد الكلب وصاحبه الذي تزين أكتافه شارات ونجوم وأوسمة كثيرة .
صاحب الكلب وكلبه الذي يعض
شعرت لأول مرة بأحساس المسجون – المقيد - الممنوع من التجول وشعرت بضالة ما وصلت له
رجل وحيد يعتاش بمدخرات معاش زوجته المتوفاة ويعيش بذكرى موتهم- الذي كان في ذلك الوقت فجيعة كبيرة تجاوزتها بالنسيان و القهوة و الغليون والنساء المارقات .
يقول الناب :" يريدونك أن تصاب بالسعار.
ويتابع بغرور رجل ذكي يخاطب غبيا :هل يعقل أنك لم تزل مدركا لما ينتظرك و لا تعرف ما الذي يريده منك الكلب وصاحبه الذي يضع أوسمة وأشرطة كثيرة على كتفيه !
هل يعقل إنك لم تفهم بعد ما الذي يريده الكلب و صاحبه منك
الكلب الذي يعض و صاحبه الذي ينبح !
لأول مرة ومنذ زمن لم أنتبه لملاحقة الكلب المستمرة ورائي منذ قطنت هذه العاصمة الباردة بمشاعرها الحيادية , ولكن في تلك الليلة المحمومة - بالذات استطاع الكلب أن ينهش لحمي المر ,لأني كنت أعاني من وجع الأسنان
تقول الطبيبة هي الأخرى مثل والدتي التي تحدق بي بنفس النظرة التي كانت تتلقفني بها في أحضانها وتقول لي : لماذا تأخرت
هاهي الطبيبة تعيد نفس المقولة : لا أحد يموت من وجع الأسنان , وتضحك من مشاعري التي بحت لها بها في لحظة ضعف
قالت بتهكم مزري : بعد أن تستفيق ستنسى كل ما قلت
وقلت مصرا على حقي بجرعة الحب التي أريدها كالآخرين
لن أنسى ولم أنسى
وها أنا أجلس وحيدا أعاتب قلبي الذي لم يعد يحتمل من فرط محبته فهجس بما هجس و وكيف باح لها بمكنون حبه - رغم معرفتي الأكيدة أن لا فرص لي بالزواج منها , فهي تكبرني بالعمر وبالمنصب وبالهوية فكيف لطبيبة أسنان أن ترتبط برجل عاطل عن الحياة وعن الحب وغريب عن هذه الديار !
ودخل صوت أبي الذي كان يؤمن بصحيفة الحب العظيمة وحروفها الأزلية المكتوبة بحبر التجربة , بأن كل شيء يذهب ويبقى الحب وحده .
ولكن ما الذي قال أن الحب إختيار وفعل إرادة مرسوم !
قلت لوالدي الذي كان قد تخلى عن هيبة الأب الصارم وتوحش المنصب الذي كانه :" هو شيء أثير يا ولدي
هو مشاعر هلامية هو نسمة خفيفة في يوم قائظ وأنت لست آلة لكي تقرر من تحب , فلست حرا عندما يسقط قلبك منك .فالسقوط هذا هو السقوط الأجمل وكل ما في الكون يتمنى سقوطه .
فالحب صفعة تأتيك مباغته من طفل صغير لا يقوى قلبك على ردها ,بل تحتضنها بحب أكبر وتتمنى لو تتكرر مرارا و تكرارا , وكل ما عليك أن تعيش التجربة , أن تعش بداخلها أن تعشعش فيها أن تنصهر معها وتذوي بها .
دعها تفتت قلبك إلى قطع صغيرة ,دع طيور الدنيا تقتات من ذلك الفتات , فلحظة المس تلك - المس الملائكي هي لحظة لا تعاد ولا تتكرر ولا تقاس بموازين العقل ولا يحكمها لجام الواقع المر , فهي حصان حر أصيل يجوب القفاري والوديان بشعر اسود وصهيل متواصل , يملأ الكون بالنجوم والضحكات .
" ومثل وجع الأسنان هو الحب " قالتها والدتي التي رمقت زوجها العابث بنظرة ندم وأدارت وجهها له قائلة : مثل صفعة كنت إنتظرها منذ زمن طويل ولم تأت أبدا .
هيا اضربني بصفعة مشابهة يا زوجي الحبيب .
تركتهم يتشاجرون كما كانوا أحياء يقتاتون الحب بتغميسه بالمشاكسات .
وصلني صوت بكاء أمي المتقطع وجعا وهي تقول لزوجها الذي حارب الأمريكي الذي غزا بلده ومات بشرف شرطي شهيد في غمار الحرب
" قلت لك أريد صفعة حب وليست صفعة ذنب !
فأي ذنب جنيت لكي تؤلمني! وفعلا فقد رددت الجدران صدى صفعته المفاجئة .
كان صهيل ضحكات أبي يمر من بين الجدران مخترقا إسفلت المشاعر وطوب الخفقان ويخرج للفضاء معلقا كنجوم في عز الظهيرة ,نجوم لامعة تبتسم وتخيط لنفسها مكانها على كتف شرطي يدافع عن وطنه .
لطالما قالت أمي صادقة " على الإمرأة القاسية أن تتزوج شرطيا ". لكي لا تندم
فعلا " لا أحد يموت من وجع الأسنان هو الحب
, فالحب مثل وجع الأسنان
مثل ضرس ملتهب يأتيك مباغتا يقلقلك و يؤلمك ولا يتركك تنام ولن تفيدك كل أقراص المهدئات والمضادات و ربما يكون الحل بخلع الضرس ودفنه في مقبرة النسيان والترحم عليه في الأمسيات الباردة إذا لم تقو على تركه ليؤلمك .
وتذكرت الناب الذي تمرد واستطال وصار رجلا مفتول العضلات ذو صلعة لامعة مضيئة في الليل وجسم أصفر قمىء تفوح منه رائحة الطعام البائت , جسم صلب و مطاطي يخرج من ثقب الباب ويشرب قهوته مغمسا بالبصاق .
ناب أحمق حبسني في بيتي وذهب ليتسكع في الحارات .
ياترى اين ذهب هذا الملعون !
وكأني إستدعيت الشيطان , فإذا بالباب يدور به المفتاح ويطل وجه الناب الذي بدا مختلفا لوهلة
دخل الناب مستعرضا هيئته الجديدة وهو يرتدي باروكة شعر منفوشة .
ضحكت كما لم اضحك من سنوات و امتلأت الغرفة برذاذ ضحكاتي , وأصبحت الجدران لزجة ينز منها مخاط أبيض .
يا للقرف من ذا الذي سينظف جدران البيت , قالها الناب وهو يخفي غضبه المكبوت من سخريتي .
كان الناب مضحكا وهو يضع باروكة شعر منفوشة مثل طائر ينفش ريشه و يجهزه للطيران مثل نبت شيطاني يلتصق بفروة رأسك و يجعل وجهك مثل كرة تنس صغيرة فوق أحراش من أغصان الشجر .
قال متهكما :
الكلب الذي يعض وصاحبه - الذي ينبح يبحثان عنك
ثم تابع بحنق :" ولولا خديعتي هذه - التي أنقذتك لكنت الآن في المصح , تأخذ أبرا للسعار .
وبحنق شديد أزاح الباروكة عن رأسه , فبدت صلعته حمراء ملتهبة مثل جمرة فحم فوق رأس أرجيلة يمتلىء بطنها بالماء.
ولكن في حالة هذا الناب المزعج , كانت بطنه مملوءة بالغل والحقد .