استقالة الحريري اعلان للحرب الأهلية في لبنان

محمود فنون
2017 / 11 / 5

استقالة الحريري إعلان للحرب الأهلية في لبنان
محمود فنون
4/11/2017م
تدق طبول الحرب في لبنان والمنطقة .
والحريري يرفع الأذان بإعلان استقالته من الرياض وتأزيم الوضع السياسي في لبنان .
فهل ينجح؟
المستهدف كان ولا زال رأس المقاومة وفريق الممانعة متمثلا في سوريا وإيران وحزب الله ومن يقف معهم من المقاومة اللبنانية .
ومن الواضح أن الإصطفافات في لبنان هي عناصر التحضير للحرب الأهلية ويكون هدفها وميدانها ضرب الضاحية الجنوبية وقوى المقاومة في لبنان ، بمشاغلة سني وشيعي و باستهداف سلاح حزب الله وقواته المسلحة . وهذا بالطبع يفتح الميدان واسعا للتدخل الإسرائيلي . ولمحاولة اجتياح الجنوب وتصفية المقاومة فيه وربما يستهدفون دفعها للخروج من لبنان إلى إيران ، في محاولة منهم لتطهير لبنان من كل ما يشكل خطرا على إسرائيل كما حصل عندما أخلوا الساحة من المقاومة الفلسطينية من الأردن ومن لبنان..
الحريري أعلن في استقالته : اننا نعيش أجواء شبيهة بتلك التي كانت سائدة قبيل إغتيال الحريري ولمست محاولات لإستهداف حياتي ولأنني لا أرضى أن أخذل اللبنانيين أو أقبل بما يخالف مبادىء قوى الرابع عشر من آذار أعلن إستقالتي من رئاسة الحكومة مع علمي أن أرادة اللبنانيين أقوى وسيكونون قادرين على التغلب على الوصاية."
وفي سياق تحريضه على حزب الله أشار الحريري إلى الأسباب التي دفعته للاستقالة بقوله "إنه يشعر بوجود دولة داخل الدولة،"
وفي تعليقه على قرار الاستقالة، قال المحلل السياسي اللبناني قاسم قصير إن المعطيات التي أحاطت بقرار الاستقالة المفاجئ تؤكد أن الحريري تعرض لضغوط كبيرة من السعودية، وأن هناك قرارا سعوديا بأخذ لبنان إلى وجهة غير مستقرة وغير واضحة.
وقال قصير إن قرار الاستقالة قد يؤدي إلى نزع حالة الاطمئنان في لبنان، تمهيدا لحصول تطورات أمنية وعسكرية خطيرة، سواء من قبل إسرائيل او من قبل جهات أخرى ".
من الواضح أن الحريري جندي صغير عند الأمن السعودي وكل الأمن الغربي وأنه استجاب لضغوط سعودية حينما أعلن استقالته المفاجئة من هناك .
على اية حال هي طبول الحرب تقرع من زمان وهي الآن تقرع على رأس لبنان . فالفمقاومة اللبنانية هب الأشد خطرا على إسرائيل ـ وضربها ضرورة ملحة لضرب إيران وسوريا وأي من الثلاثي المستهدف .
من الصعب عليهم ضرب حزب الله دون كشف اسراره وأسرار سلاحه ، أو دون مشاغلته إلى درجة انكشاف الظهر. وفي لبنان ما يكفي من القوى لفعل ذلك وبإمكانهم تجنيد قوى سنية عديدة وبعناوين وأهداف مختلفة ومختلقة .
ليست المقاومة فقط هي المستهدفة . إن لبنان مستهدف ما دام شكل حاضنة للمقاومة .

• +10