قومي انهضي ...

خلدون جاويد
2017 / 11 / 4

قومي انهضي ...

قومي انهضي غدرَ الزمانُ بهامي
وتساوت الأفراح ُ
بالآلام ِ
ودعيكِ مِن شلل ٍ يزلزل قامتي
وتشبثي بالدرب ِ
يا أقدامي
قومي فقد سُحقت حياتي ، لم يَعُدْ
معنى لها
وتحطمتْ أحلامي
قومي لقد ضاقتْ عليّ ، وفرحتي
هي أن أرى
شمسَ الحياةِ أمامي
ياليتني يوما حظيتُ بقبلةٍ
مِن ثغريَ الظامي
لظلّ ِ "هيام ِ"
كم في الخيال ِ رسمتها بمدامعي
كم باللهيب ِ لثمتها
بمنامي
اُم البنين ِ لكم بكيتُ لذكرِها
لأرى الزمانَ فراشة ً
قـُـدّامي
لأرى "الفراشة َ" والسياط ِ
بكفها
لتسوقني
لمنصةِ الإعدام ِ .

*******

4/11/ 2017