مكتبتي ...

عبد العاطي جميل
2017 / 11 / 4

كانت لي
مكتبة كبيرة
أعشقها
جارتي حرقتها
أحرقتني بها
لأنها تعشقني
لكنها لا تراني
إلا غارقا فيها ..
تفتح جارتي
كل نوافذ جسدها
كل نوافذ بيتها
كي تراني
لكني
في مكتبتي
أتعبد
طول الليل
طول النهار
فيها ..
كأني طريدة
جارتي تترقبني
هذه الليلة
أحرقت مكتبتي
حرقتني
فأفقت مذعورا
من حلمي ..
فتحت نافذتي
نوافذ جارتي
كعادتها
مغلقة دوما
لكني
أقسم
رأيتها مفتوحة
في منامي ...
...................
نونبر 2017
..................