النبي يقوم من الأموات في .. طوكيو !

محيي الدين ابراهيم
2017 / 11 / 2


جامعة طوكيو اليابان .. معمل " آكيو آسا " - ومعناها الولد الذكي المعالج - لابحاث الجينات .. بعد نجاح نقل ذاكرة ( جينوم ) الفرعون المصري "تحتمس الثالث" بحقن البروتينات المستخلصة من أسنان المومياء وحقنها في بروتينات الحمض النووي للمتبرع الأسترالي "جون ستيوارت" قررت لجنة الحكماء بعد موافقة اللجنة الدينية بالفاتيكان والمملكة العربية السعودية والمجلس اليهودي الأعلى الموافقة على نقل ذاكرة ( جينوم ) نبي من أنبياء العهد القديم بحقن بروتينات مستخلصة من أظافر ( موميائه ) وحقنها في بروتينات الحمض النووي لمتبرع من نوع خاص .. الفيلسوف الألماني "إيميري أهارين" .. العالم كله يتحدث عن التجربة .. بين مؤيد ومعارض .. غاضب وراضي .. لم يفصح العلماء عن اسم ( النبي ) الذي أخذت منه العينة .. سيدعوه يفصح عن نفسه ورسالته من خلال الشخص الحي " إيميري أهارين" بعد نقل الذاكرة التي صارت حيه لذاكرة الكومبيوتر .. المتشككين عقدوا مؤتمراتهم .. وعمت مظاهرات المؤمنين الغاضبة في كل أرجاء الأرض .. مدن كثيرة تم حرقها .. نيويورك .. طوكيو .. تل أبيب .. روما .. الرياض .. القاهرة .. برلين .. موسكو .. مونتريال .. استشعر أصحاب البصائر نهاية العالم .. العالم كله تحول إلى قرية " سدوم وعمورية" .. ملائكة الله ستنزل لتسليط العقاب على البشر الملاحدة.
اليوم هو يوم خروج المتبرع الفيلسوف من غيبوبة مابعد العملية .. تم توصيل المجسات العصبية برأس الفيلسوف .. كان صامتاً تماماً .. كان مذهولاً تماماً .. كان شخصاً آخر غير ذلك الشخص الذي تعرفه الدنيا .. لكنه كان كمسلوب الإرادة بين يدي العلماء الذين يوصلون المجسات العصبية من رأسه لذاكرة الكومبيوتر .. يبدو أن الأمر قد نجح .. تنتقل الآن ذاكرة النبي لذاكرة الكومبيوتر .. أعلنت وكالات الانباء أنها ساعات وسيتم نشر كل المعلومات على العالم كله .. أعلنت وكالات الأنباء عن نجاح قفزة العلم لبيان حقيقة الوجود .. سكنت كل المظاهرات في العالم كله .. كف الغاضبين عن حرق المدن .. الكل .. كل العالم أمام كاميرات التليفزيون .. ومابين البكاء .. الفرح .. الترقب .. الخوف .. وحتى السكتات والأزمات القلبية .. الكل ينتظر أن يسمع صوت النبي .. الكل ينتظر أن يعرف أسم النبي .. أخباره .. أحداثه .. رسالته .. الوقت يمر ببطئ شديد .. ومن خلف احدى النوافذ .. إمرأة تصلي في خشوع جليل .. ثم ترفع رأسها للسماء في ذل مهيب .. ربما تحدث معجزة بعد أن تجاوز العالم بشطحاته .. كل خطيئة !