سوالف حريم - ترمس يا ولاد

حلوة زحايكة
2017 / 11 / 2

حلوة زحايكة
سوالف حريم
ترمس يا اولاد
تعود بي ذاكرتي إلى طفولتي المعذبة أنا اليتيمة ابنة الشهيد الذي لم تعرفه، كان يأتي لحارتنا بائع جوّال اسمه عاشور، يحمل بضاعته على حمار أبيض اللون، وينادي بصوته الجهوري:" ترمس يا اولاد، كعيكبان يا بنات"، والكعيكبان الذي تلفظ كافه "تش" أو كـ "ch" بالانجليزية نوع من الحامض حلو الملون، وغالبا ما يكون على شكل دائرة مثقوبة من وسطها، كان الأطفال من جيلي يركضون للشّراء "بتعريفة"-نصف قرش" أردني يأخذها الواحد منهم من أبيه، فأقترب حزينة من البائع متسائلة في سرّي عن المرحوم والدي، فأعود خائبة بدون جواب، وعندما كانت أمّي تراني كانت تشتري لي ولإخوتي بتعريفة أو قرش وهي تبكي، ولم أكن وقتها أعرف سببا لبكائها، وعندما علم عاشور البائع أنني ابنة شهيد كان يشفق عليّ، ويعطيني قطعة كعيكبان، وبضع حبات من الترمس، ويقول خذي هذا يا صغيرة يا حلوة، طبعا هو لم يكن يعرف أن اسمي حلوة، وإنما كان يقصد الحسن.
أستعيد تلك المرحلة وأتساءل: من يشتري الحلوى للأطفال الأيتام ولأطفال الشّهداء؟
فأبكي بصمت لا يسمع نحيبي فيه إلا الله.
2-11-2017