مراحل دارونية في تطور حجاب المرأة

وردة العواضي
2017 / 11 / 1

عندما سمي خمار الرأس بالحجاب الشرعي كان الغرض منه حجب المرأة من الحياة العامة وعدم الاختلاط كأن تقرن في البيوت ولا تخرج الا لضرورة القصوى . وتدريجيا سمح لها بالعمل بمهنتي التدريس والتمريض الذي يضيق فيه مساحة الاختلاط مع الرجال.
مرحلة تطور1: من خمار الرأس الى الحجاب الشرعي .
معنى الخمار هو ما يضع على الرأس مع السماح في الخروج وممارسة كل المهن دون قيود, وهو ما كانت تلبسه نساء قريش قبل الاسلام و جميع النساء في القرون الماضية باختلاف اديانهم, كعادات وتقاليد ليس الا, ولم يكن للدين علاقة بالامر..,.
اما معنى الحجاب فهو حجب شيئن عن بعض وحجب الرؤية , كأنك تضع ستار او حاجز تفصل بين شيئن .
وهو المعنى الوحيد الذي جاء في القرأن الكريم : حاجب , حاجز, ستار, ولم يكن له علاقة بلباس المرأة اطلاقا.
ولهذا كان الزام المرأة بالحجاب الشرعي هو لغرض حجبها وعدم السماح اختراق الرؤية لها , وهذا كان اول فكرة صناعة الحجاب الشرعي من حركة صحوة الاسلامية لحبس المرأة في البيت, و من اجل منع الاختلاط مع الرجال و درء المفسدة من وجة نظرهم.. وايضا لتزويد عدد اتباعهم .
وهو ما جعل الأمر مستحيلا ان تقبله كافة النساء التي تريد ان تخرج وتدرس وتعمل في كل مكان التي فيهاالاختلاط مع الرجال ,مما جعل من استحالة قبول فكرة الحجاب الشرعي في عدم توافقه مع واقع تطور واقع الحياة . فكان لا بد من مرحلة لكسر اول حائط للحجاب الشرعي وحصل.
مرحلة تطور2: خروجه من بيت الحجاب الشرعي الي اللباس الشرعي.
جاء بعد ذلك موجة الاسلام المعتدل الذي يخالف الاسلام المتشدد في نواحي كثيرة في شل حركة المرأة . فبدأت اول مرحلة تطور الحجاب الشرعي وتجوله الي لباس, حيث سمح بالاختلاط على شريطة الالتزام بالملابس الشرعية وهي : تغطية الرأس والملابس الطويل الفطفاط الذي لا يظهر رسم الجسم, اي الجلباب, وعدم اظهار الجمال وبوضع اي مساحيق على الوجه كالكحل واحمر الشفاه. مع بعض التحفظ وهو عدم السماح لها بالعمل في بعض الوظائف كالاعلام والفن والتمثيل. وايضا, عدم رفع صوتها او الضحك بصوت عالي , وعدم لبس الكعب الذي قد يلفت الانتباه ويميل جسمها عند المشي, وعدم ارتداء الالوان و الاكسسوارت مع الحجاب. ايضا عدم الخروج الا لهدف طاريء وليس للتنزه , وان كان فليكن مع محرم . .
وفي هذة المرحلة , كانت اول مرحلة خروج الحجاب الشرعي من بيته و تحوله الى لباس شرعي , في اخراجه من صفة الحجاب وهو الحجب, و الانطلاق الاول الى عالم الاختلاط , حيث لا تعتبرن المرتديات للحجاب محجبات لاختراقهن الحواجز المكانية ولسماح الطرف الاخر في الرؤية لهن .فاصبح الحجاب ملابس شرعية للمرأة المسلمة ولكن يحمل بعضا من صفة الحجاب الذي يحجب اماكن في جسمها مع السماح بالاختلاط .
وعلى الرغم من ذلك, فهذة المرحلة لم تحضى بمنضمات كثيرات من الفتيات الشابات اللاتي لهن طموح في شتى الوظائف ولهن ذوق في اللباس والاناقة , فكان لا بد من الانتقال الى المرحلة الثالثة لكسر كل الحواجب في اللباس الشرعي. . وتحويله الى مجرد ملابس بهوية اسلامية. ليصبح نادي مرتديات الحجاب الشكلي.
مرحلة تطور الحجاب 3 : احتضار اخر حصون صفة الحجاب.
هذة المرحلة كانت اهم مرحلة في الانفتاح على عالم الحجاب ودخول الكثيرات من الفتيات الشابات الى نادي الحجاب الشكلي . حيث سمح لهن بالتزين, بوضع قليل من المساحيق كاحمر الشفاة الخفيف وكحل العيون , وان ترتدي ملابس جميلة حيث لا يقتصر بالجلباب الباهت الالوان او الداكن, بل بالتنورة الطويلة , والبنطال لكن ان لا يكون ضيق , وان تلبس الحجاب اي خمار الرأس بالالوان جميلة ملفته للنظر وان يكون له زكرشات ولمسات انيقة , حيث اصبحت البنت المرتدية لهذا النوع من الحجاب اكثر لفت للانتباه وهي المرحلة التي سقطت فيها اخر حصون صفة الحجاب الشرعي في اللباس الشرعي الذي صنعته الصحوة الاسلامية . فكانت مرحلة الموت السريري للباس الشرعي ,.حيث لم يعد هناك اي مظهر من مظاهر التحجب والحجب. لا في شكل اللباس ولا في صفته المنشود اليها.
فهذة المرحلة , اصبح للمحجبات ان يعملن في جميع المجالات التي كانت تتعارض مع شروط ودستور الحجاب الشرعي الذي كان هدفه هو حجبها وعدم ظهورها للعامة. فالمرأة المرتدية للحجاب الشكلي استطاعت ان تعمل في الاعلام والفن وهي مرحلة ارتداء مشاهير من فنانات مصريات حجاب الرأس مما ساهم في انتشار موجة الحجاب الشكلي وليس الحجاب الشرعي الذي كان غرضه الحجب.
مرحلة تطور4 : الانقلاب الاخير و العودة الى خمار الرأس للمرأة القريشية
هذة المرحلة , هي المرحلة التي اصبح الحجاب مجرد غطاء للرأس ليس الا . حيث تضع الشابات مكياج كامل على الوجه, وايضا مع تغير الموضة في لباس البنات وظهور البنطال الضيق مثل الجينز الضيق, والبلوزات الضيقة على الصدر , حيث اصبحن يرتدين نفس الملابس التي تريديه غير المرتديات للحجاب على خلاف انهن يضعن الخمار على الرأس. فهذة الملابس التي ترسم الجسم تعتبر في دستور وقانون الحجاب الشرعي هو غير محتشم و ضد الشرع واظهار مفاتن المرأة التي كان غرض الحجاب او اللباس الشرعي حجبه وستره من غير المحارم. بل اصبحت المنضمات الشابات لموضة الحجاب ان تمارس الرياضة والرقص والغناء وهو الامور المنافي تماما مع لبس الحجاب الشرعي. فاصبح الجيل الجديد الذي يرتدي خمار الرأس هو الجيل الذي انقلب على كل قوانين ودساتير الحجاب الشرعي . فمفهومهم اقتصرت ان جمال وزينة المرأة فقط في شعر رأسها وليس في اظهار سيقانها مع لباس الجينز الضيق او البلوزة اللاصقة على الصدر او اظهار بعض الخصلات . فاصبح مجرد عادة ورمز للتميز وعاد الي اصله القديم كما كان في بداية الخمار عند نساء قريش لكن مع روح العصر. فاصبحن قريشات القرن الواحد والعشرين لكن بعد الاسلام. وبهذا لا يصح ان نقل عليهن انهن محجبات ولكن الصحيح هو انهن مختمرات..
واختم بالسؤال :لماذا يعتبر الشعر عورة ان كان اظهار الجمال مسموح والشعر من الجمال الظاهر مثل العينين والشفتين ؟
Facebook Wardah Al-Awadhi