سوالف حريم - أتقوا الله في لغتكم

حلوة زحايكة
2017 / 11 / 1

حلوة زحايكة
سوالف حريم
اتقوا الله في لغتكم
صُعقت هذا الصباح عندما قرأت على صفحة التّواصل الاجتماعي ما كتبه دكتور آداب، يدرس الأدب العربي في إحدى الجامعات العربية، فقد كتب منشورا من تسع كلمات، وبخط عرض على أرضية خضراء لافتة، وما صعقني أن الدكتور المذكور أخطأ في كتابة الهمزة بفعل مضارع، وواضح أن الخطأ ليس خطأ مطبعيا، وتساءلت عن أسباب هكذا خطأ، وكيف يعقل أن يصدر هكذا خطأ من "دكتور" آداب، فهل وصل الاستهتار بلغتنا لهذا الحدّ غير المقبول؟ ومع أنني لا أزعم أنني حاذقة باللغة، ولم تتح لي فرصة اكمال تعليمي، إلا أنني شعرت بالحزن على حال لغتنا التي هي مكوّن رئيسي لهويّتنا القومية، وهي لغة القرآن الكريم، وأتساءل: ما دام أساتذة اللغة يخطؤون بكتابتها، فكيف هو حال أبنائنا؟ وكيف سيتعلّمون لغتنا قراءة وكتابة؟ ومع ذلك فإنني أحمد الله أنّني حسّنت قدراتي اللغوية من خلال مطالعاتي المستمرة، ويبدو أن المثل القائل "انج سعد فقد هلك سعيد" ينطبق علينا في مرحلتنا هذه.
1-11-2017