سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص

حلوة زحايكة
2017 / 10 / 31

حلوة زحايكة
سوالف حريم
بين الموناليزا و يسوع المخلص
كتب المفكر الاسلامي د. خضر محجز في مقارنة سريعة له بين رائعتي الفنان التشكيلي العالمي دافينشي "الموناليزا" و"يسوع المخلص:" ولأني أعلم أن مقاييس الجمال التي تراها المرأة في الرجل مختلفة، فإني أدعو المرأة إلى استلهام الجمال الذكوري في الفن، وتقديم نموذجها الذي تراه." واستوقفني ما كتبه، وفكّرت به كثيرا، لأنني وجدت فيه سموّا فكريا يحتاجه كثيرون. لكننا في بلاد العربان ونحن منها، لا تتاح عندنا حرية التعبير عن المشاعر للنساء كما تتاح للرجال. ومع أن هناك أديبات تجاوزن حدود العادات والتقاليد بهذا الخصوص، مثل : غادة السمان، كيوليت خوري، د. هيفاء البيطار، أحلام مستغانمي، جمانة حداد وأخريات، إلا أن النساء وهن شقيقات الرجال، لا تزال القيود الاجتماعية تحدّ من قدراتهن على الابداع، وعلينا الاعتراف بأن التنظير يختلف عن الواقع، فالرجال عندنا في غالبيتهم لا يرون الجمال إلا في المرأة، وقد يكون الكبت واحدا من أسباب ذلك، وفي المقابل فإن النساء أيضا يرين وسامة الرجال، ويتغنّين بها في سرائرهن. وهن يرين عجائب خلق الله في خلقه، فذكور الطّيور أجمل من إناثهن، فالدّيك مثلا أجمل من الدّجاجة، وذكر الطاؤوس أجمل من أنثاه، وكذلك في عالم الحيوان، فالأسد أجمل من اللبؤة، وهكذا. والشعراء يتغزّلون بالنساء كيفما يشاؤون، وبعضهم خرج من الغزل الحسّيّ إلى الجسدي، بينما النساء في الغالب، يحاصرن مشاعرهن بالتّغني بشهامة الرجال وكرمهم وشجاعتهم وهكذا، ومن غرائب وعينا أن مجتمعاتنا تبيح للمرأة التغزل بالرجل الميت كالشهيد مثلا، وتمنعها من الغزل بالرجل الحيّ حتى لو كان زوجها!
31-10-2017