ألا يا أيها الساقي 32

شيرزاد همزاني
2017 / 10 / 29

أحبُ عندما تتخدر قدماي
يا لسعدي
إذ يمر برأسي هواي
ألا يا أيها الساقي أسقني
شراب الساكنين
في عالي السماي
وخذ بروحي
أقبل حبيبي
أقدس ما لثمته شفتاي
أهمس له
أخاطبه
أكلمه
أقول له
كم يرفعني رجاي
أحلم أني ألتقيه
وهل ألتقي الحور
في هذه دنياي
هي حبيبتي
لا تزال ساحرتي
وانا مسحورٌ
متيقن الراي
أني سألتقيها
اخبرها وأناجيها
بأنها لصحرائي
نهر الماي
أبقى عاشقها
خمرك أيها الساقي
بعض من كرم كفها
أسقني
فأنني ذائبٌ
في خالقة دنياي