أنا ذبابة ...

خلدون جاويد
2017 / 10 / 29



قال الفيلسوف المشّاء سقراط " أنا كالذبابة وروما مثل حصان خامل وواجبي أن أزعج هذا الحصان حتى ينهض "

أقول طوبى لك ياسقراط المتألهَ
لا بالشفق النوراني
أو الشبَق التحتاني
بل بمعاني الكينونة والفحوى .
أقول طوبى
لا لأنك رومانيٌ
بل كونيٌ
بل بغداديٌ
ومضادٌ
للمُتحذلق بالدين ِ
وبالخـُـطـَـبِ الكهَفيّة .
ياسقراطا أتبعُه
مثل فراشة ْ
في ضوء ِ قمرْ
او نار قمرْ
أدخلُ في التاريخ ِ كاكتوبرَ أنوار ٍ ورماح ٍ
لا للصوفيةِ في حب الحكمة لاغير ‘
لا للروحانيات اذا لم
تتسربلْ بصراع الأضدادْ
أو أن تدمى خلف القضبان
ظهورا تحت سياط
أو تـُـحرق جانداركيا في بغداد
أو أن تتشرد آلافَ حقائبْ
آلافَ عوائلْ
آلافا ً مِن رضع ْ.
سقراط العلم الرفراف بريح من نار
تقدمْ
إشربْ كأسَ السُم
لأنك لو كنتَ تخاذلتَ
لما كنتَ السقراط ُ
ولا كانَ الكون ُ
وراءك نهرُ فراشاتْ .
وعلى عهدي وعهدك َ
إني شاعرْ
مادمتُ ذبابة ْ.
لن ادمي إلا ّعينَ المتربّع فوق العرش .
" إن الذبابة أدمت مقلة الأسد ِ" .
لا للرومانسية بعد الآن
سأدميهمْ
سأعلنها ثورتي
مادامت الفلسفة عتادي
والشعر بندقيتي
بالفلسفة والشعر
أغيّـر وجه َ العالمْ

*******
28/10/2017