أمت أناك تنهض أمتك وتتحقق رؤاك

عبد الملك بن طاهر بن محمد ضيفي
2017 / 10 / 29

إذا كنت من أمة تقرأ وتكتب وتتكلم لكنها متخلفة فيما الأمم تتقدم فاعلم أنه لن ينهض بأمتك
أنك دائب في نقدها مهموم بجهلها وتتألم
غير طريقتك حدد وجهتك
ولتكن غايتك تحقيق أهدافك من خلال قراءتك
كن نبراسا لأمتك وستقتدي بك عندما تحقق نهضتك دع قراءة ومعارف الملايين المبنية على المحاكاة والتلقين
كن مبدعا في تعاملك مع لغتك
فاعلا في ثقافتك
متميزا في نقدك لتخلف أمتك
تحاكم إلى عقلك واجعل العقل حاكما على أمتك
قد إلى المجد أمتك
واحرص على تحريرها من تبعيتك والانقياد لك
ازرع في العقول ثقافتك وذد عنها سطوتك
بالاذعان لسلطتها لا لسلطتك
كن المبدع الذي يقود أمته لا لتنقاد له
ينهض بها لا لتُقدمه
يجدد فكرها لا لتمجد فكره أو لتفكر مثله
يحرر أمته من رق التقليد لا لتقلده
ينزع عنها ربقة التقديس لا لتقدسه
اجترح الحلول قرب المعاني لتبلسم جراح أمة تعاني
اجرح كبرياءها حرك إباءها فند ادعاءها
أن ما تنشده من العلم والطهر والعفاف
أو أن ما تعانيه من الجهل والتهتك والإسفاف بسبب سلفها لا بسببها
انسب إليها خيرها لتنميه
وإليها لا إلى غيرها انسب جهلها لتتقيه
وأخيرا اسمع روحي فداك كن لأمتك كما تتمناك

" أمت أناك تنهض أمتك وتتحقق رؤاك "