المحررون بالروح

جهاد علاونه
2017 / 10 / 29

تمت الدعوة لصلاة الاستسقاء من إحدى الكنائس مع جماعة المؤمنين, حضر الجميع إلا رجلا واحدا جاء ومعه مظلة وقد وضعها فوق رأسه, هذه بصراحة هي حلاوة الإيمان البريء, براءة في كل شيء, هذا هو العقل المحرر والقلب الطيب والروح التي تثق بيسوع, المحررون دائما روحهم هكذا, لديهم ثقة بأن الرب يستجيب لهم وإنه صالح وحي وحلقه كله حلاوة ومشتهيات, على عكس جماعة المؤمنين من إحدى الديانات الهندية, الذين دعوا على خمارة بجانب معبدهم بأن تحترق فاحترقت فرفع عليهم صاحب الخمارة دعوة في المحكمة وجاء في لائحة الدعوى: أن خمارتي احترقت بسبب صلاة ودعاء هؤلاء الجماعة, أما الجماعة فقد ردوا على الدعوة بالرفض وقالوا السبب تماس كهربائي.

هذا هو الفرق بين من يؤمن بدينه وبين من لا يؤمن, تلك هي الأرواح المحررة, الروح المحررة همها أن تعيش الطقوس الإيمانية في حياتها اليومية, وأن تتذوق حلاوة حلاوة الإيمان بصلاتها, الروح المحررة لها أجنحة تطير مثل الطيور والأرواح غير المحررة أجنحتها متكسرة, الروح المحررة تتحد بالروح القدس وتفعل ما تفعله, الروح المحررة تمشي على الماء وتخترق كل الظروف, ما أجمل المحررين بالروح القدس حياتهم كلها ثقة بأنفسهم وبما يفعلونه ولا يلتفتون خلفهم مهما على نُباح الكلاب.

الروح المحررة تثق بصلاتها وهي ليست مثل أهلي وناسي من حولي الذين يقولون: بالمثل العامي( لو الدعوة بتجوز كان ما خلت ولا عجوز) هذا هو الضعف بالإيمان وعدم تحرير الروح, أين نحن من جماعة المحررين؟, المحررون أرواحهم بريئة وهم متأكدون أنه لا شيء يفصلهم أو يبعدهم عن الرب.

المؤمنون بيسوع تجدهم كلهم ثقة به وإلى أبد الدهر, يعتقدون أن يسوع يخطط لحياتهم حتى لأحزانهم التي يحولونها إلى فرحٍ كبير في كل حين,المحررون بالروح القدس لهم حياة تختلف عن حياة غير المحررين, المحررون أرواحهم نقية ومنطلقة في تأملاتها, المحررون يبدعون في الحياة أيما إبداع, لهم قدرة على امتصاص الأحزان والآلام, لهم رائحة تختلف عن تلك الروائح التي لا تتعدى إلا الأنف نفسه.

المحررون بالروح حين تنظر إليهم تنفتح شهيتك على الكتابة إن كنت كاتبا وعلى الرسم إن كنت رساما وعلى الصلاة إن كنت بجانبهم, تشعر بأنهم غاصوا بالأعماق وتريد أنت تبحر معهم في الأعماق, المحررون بالروح حين تراهم لا تشعر أنهم من هذا العالم بل أنهم قد جاءوا من عالم الغيب, ليسوا شهوانيين مع أنهم يثيرون شهوتك إن كانت لك نفس مسدودة عن الإبداع, المحررون بالروح أرواحهم نورانية وكلها شفافية.