في الظل لاتقعي الدروب

محمد الذهبي
2017 / 10 / 27

في الظل ننتظر الشموس ت
طل من جهة الشروق أو الغروب
وهناك في الظل الكثير من الأمور
حيث المسافات القصيرة تشبهُ العمر الطويل
حتى المسافات الطويلة تشبه العمر القصير
في الظل ننتظر الدروب تجيءُ يوما بالمزيدْ
لكنها أفعى الدروب تدور حول اليوم تقتنص السويعات التي خبأتها يوماً
واعلم ما تريد
هي هكذا تقعي الذئابُ مع الهواء
وتفتح الأشداقَ تحلمُ بالطعامِ وبالشرابْ
في الظلِّ
دوما تقتلُ الأشياءُ أنفسها وتحلمُ بالخلود
تدور من شكل الى شكل ومن معنى الى معنى
والظلُّ باقٍ
يعتصرْ كل الشموس بلا هوادهْ
تتطاول الأعناق فيه بلا هوادهْ
كلٌ يداعي يدّعي يمشي بلا هدف ويلتمس الضلوع على الوسادهْ
في الظل بعض الحين تنتحرُ الوسادهْ
وتستحيل إلى عقارب تلدغ الآتين تزخر بالمزيد من السموم
ترياقها أن لا تكون بلا حياء
وتكشفُ العورات تحت الأعين اللاتي تريد لها عيادهْ
في الظلَّ
عريك قد يطول بلا عيون تطل من قربٍ إليك
في الظل لا توجد نساء كالنساء
فهناك امرأة الولادهْ
لا يشبعون من الطعام ،هناك غلمانٌ يناغون الدروبْ
فربما تلدُ النساء ما كان أجملُ من ولادهْ
حتى العصافير الجميلة أوقفتْ لحنَ الصباح
تتخيلُ الموتى بسحناتٍ ترابٍ ليس تأويها القبورْ
في الظل قد تتبدل الأسماء من حينٍ لحينْ
وتتبدل الألقاب من حينٍ لحينْ
لكنها تبقى على مر الدهور حياة ظلٍ قد تعيد مع النشيد
بعض العصورْ