تاغونجا الحرية...

فاطمة شاوتي
2017 / 10 / 26

تاغونجا الحرية...

الاربعاء 25 / 10 / 2017


وانا ادخل المدينة
صبارة تلوح بتحية...
وكلب تحت سدرة عزباء
يحكي لذيله
عن دخول غريب
نجمتان تحرسان السماء
سمعت نبحتين وصمتا...
استغرقني ذهول النوم
المدينة تشرب الواحة
الهواء يمشي الهوينى...
باتجاه الرئتين
تصوبان نظرة
الى سعال الديك
تتوقف الحنجرة عند فتحة الغسق
لتعبئ اسطوانة...
ليت المطر يحتسي رشفة ماء
كي يتجنب الخناق...
كل الذين مروا من نخلة
هونوا على الحرارة مرشة الظما
واكملوا نزهتهم المائية
في غيمة عابرة...
نصبوا في السعفات كاميرا جوفية
تلتقط صورة لطفل قصبي
كلما نامت الشمس في كف سنبلة
حمل في شفتيه مضخة
ليقول :
هنا انتظر الشمس
لترفو لي قميصا من الماء ...
قبل ان انام في بريد الكتروني
الحرب تشربني
التقط صورة لي وللمدينة ...
اوقظني في الخلايا النائمة
لاخذ لي سيلفي
في نخلة ...
تنتظر قربة ماء....
لاغتسل من جنابة السؤال ...

فاطمة شاوتي / المغرب