قصيدة لافتة للبَظَرْ ! ...

خلدون جاويد
2017 / 10 / 23

قصيدة لافتة للبَـظـَـرْ ! ...

خلدون جاويد

سأكتب مِن الان فصاعدا
قصائد لافتة للنظر
والبظر .
لن اكتب عن شعاراتنا الراقدة
منذ بدء التاريخ في السرير
الطائحة في دوامة رمل
في الربع الخالي
لن اكتب عنا نحن اهل الكهف
سأكتب عن النمل المحترم
و القمل المبَجّل
وعن سكوب ملوّن من دود الارض
عن الأحبة الزواحف
والطيبات العقارب
والطيبين العناكب السامة
وعن الصراصير نور العين
والخنافس مهجة القلب
عن كل انواع الحشرات
من خبيثين وخبيثات
وجرابيع وفئران
عن زواحف وثعابين
عن البعوض الجليل
ودعسوقات مبجلات
وفراشات عاهرات
وعقارب طيّارة
وعن ذباب سافل خسيس
ابن عاهرة وداعرة في آنْ .
لن اكتب عن دهر غاية في الدناءة
وزمن ضارب في الرذالة
لا لن اكتب
عن آمال جوفاء وعن بالونات حزبية
فكلها فقاعات صابون
تفجرت فقاعة بعد أخرى
لم يبق الاّ حارس مبنى الآمال
لا يدخله ولايخرج منه أحد .
فكلهم غادروا
الى حيث لايعلمون هم أنفسهم
إلى اين ؟ وكيف ؟ ومتى ؟ ! .
لماذا اكتب عن هباء منثور ؟
لماذا اكتب عن وطن مدحور ؟
وشعب مقبور ؟
لا يريد النور .
لماذا ؟

********
23/10/2017

* كتبت هذه القصيدة
في لحظة ضعف . سأعتذر عن ذلك لاحقا !