حلقات قصيرة وساخرة من قرآن محمد (5).!!

وفي نوري جعفر
2017 / 10 / 22

حلقات قصيرة وساخرة من قرآن محمد (5).!!

محمد وصديقهِ الطرزان سليمان.!!

سأخصص أكثر من حلقة لخرافة هذا المدعو سليمان وقصته المذكورة في القرآن، لأنها تؤكد وبدون أدنى شك على بشرية القرآن (كما هي كل الأديان بشرية حتى لا يزعجني المتباكين والمعترضين على نقد الاسلام فقط)، ففي هذه القصة تجد فيها الكثير من المبالغة والكذب مما لا يستوعبهُ عقل عاقلٍ، ويمكننا ان نستخرج منها استنتاجات كثيرة، وأهم هذه الاستنتاجات انها لا تستقيم مع العقل والمنطق والحكمة والعدل مهما رقًعَ لها المرقعون، وأنها فعلاً خرافة من الدرجة الاولى.!!

المفروض أن هذا المدعو نبي الله سليمان كما نقل القرآن عنه أنه ورث العلم والمُلك، وعلى الرغم من أنه نبي ولكن يبدو ان هذا العلم والمُلك الذي ورثهُ وهو نبي لم يجعله حكيماً ولا متزناً في تصرفاتهِ، فهو يبدو في قصته هذه كملك أرضي متهور وطائش، أنظروا الى رعونتهِ وقسوتهِ وطيشهِ وتهورهِ أمام هذا الطائر الجميل والصغير الهدهد البريء:

{وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ * لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ}.

خير يا سليمان ؟؟ على مهلك يا رامبو ؟؟ ولماذا تقول أن الله اتاني علماً وها هو الهدهد يثبت عدم معرفتك وعلمك الضعيف ؟؟ ثم يا طرزان ألم تفكر أن هذا الهدهد ألصغير ربما يكون مشغولاً مع زوجتهِ او ربما مشغول في قضاءِ حاجتهِ، يعني بمجرد أنه غابَ عن عينيك ولم يكن حاضرا يا جلالة الملك سليمان يا وارثَ العلم، تقوم أنت ولا تقعد فتزبد وتعربد وتهدد بالعذاب والذبح؟؟

فهل يستحق أن نقول عن هذا المتهور أنه نبي عاقل وحكيم ؟؟ أنتظر من المسلمين ابداء فلسفتهم وترقيعهم.!!

هذه المرة أطلبُ السماح من كل القراء والمتابعين العرب من غير العراقيين، وأريد أن أكتبً مفردة عراقية خاصة لأهل العراق واقول لهذا النزق سليمان: "على كيفك يا رنگو .. سالمين خو ماكو شي".!!

أتمنى على كل من لم يشاهد طائر الهدهد ان يبحث عنه في جوجل Google لكي يرى هذا الطائر الصغير والجميل، بربكم هل يستحق كل هذا ؟؟

*********************************************

ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.