على وجه الخلوص

محيي الدين ابراهيم
2017 / 10 / 18


( 1 )
الفلاح الفصيح في مصر القديمة .. بقراءة التاريخ بتأني وجدنا أنه كان مدعوماً من الفرعون .. بمعنى أنه كان معارضة مرضي عنها وعن سلوكها من النظام .. فحين قرر حاكم الفيوم بالقبض عليه وسجنه أراد الفرعون أن يظهر للمصرين عدل حكمه فأمر حاكم الفيوم أن يعفو عنه ويتركه يتحدث بحرية!! .. إنها لعبة السياسة في امتصاص غضب الشعب بأن يترك حاكم الأمة أحد رعاياه البسطاء يتزعم حركة المعارضة المدعومة من النظام .. لا تكن مصدوماً .. هذا هو التاريخ في الماضي والحاضر والمستقبل .. بل ويجب عليك ملاحظة أن كل شواهد التاريخ لا تظهر إلا أعمال الملوك ومشاريعهم القومية العظمى كالمعابد والاهرامات والتماثيل الشاهقة أما الشعب ( الغلبان ) فلا تجد له أثراً على الإطلاق لا في تاريخ ولا في جغرافيا وحتى قراهم وطرق معيشتهم لانعرف عنها شيئاً .. لا يكتب التاريخ ويدونه ايها العالم إلا أقلام السلاطين والحكام ومعهم المستبدين بالحكم.

( 2 )
في فيلم الزوجة الثانية تغاضت ( فاطنة ) عن تحرش ( العمدة عتمان ) ( بثدييها ) أثناء الوضوء حينما أغراها ( بأوزة ) حيث قالت: ده إحنا كنا ناكل ونشرب وندعيلك .. مجرد ( أوزة ) تأكل منها ( فتفوتة ) وابنائها ( فتفوته ) وحماتها ( حته ) والباقي ( لأبو العلا ) الذي يشقى ويتعب جعلها تتغاضى عن ظلم وجبروت وتحرش ورغبة ( الحاكم ) بها بل وبرضا كامل تدعي له في صلاتها!!
ثم يأتي المشهد الثاني الأكثر قسوة وهو طلاق ( فاطنة ) من ( أبو العلا ) ليتزوج بها ( العمدة ) في نفس اليوم بحجة أن الورق ورقه والدفاتر دفاتره .. مسألة فيها ( كفر بواح ) .. كفر كامل الأركان وبكل ماتحمله كلمة ( كفر ) من معنى .. لكن تغاضى عنها ( أهل القرية ) جميعاً لمجرد أن العريس وهو ( العمدة الحاكم ) سيقوم بعمل ليلة كبيرة ( سيطعم ) فيها كل الناس ( فته ولحمة ورز) !!
هذه هي قصة الفقراء والبؤساء والشعوب في كل مكان وزمان .. لو حكمهم ( نبي ) دون أن ينزل عليهم ( مائدة ) من السماء .. لن يؤمنوا به.
أن تكون حاكماً على ملايين الفقراء والبسطاء فعليك أن تقدم لهم ( وجبة العَشاء ) قبل ( صلاة العشاء ).
أما الذين يتحدثون عن الديموقراطية والحرية لتمارسها ( البطون الفارغة ) فهم مجموعة من ( المجانين ) الذين لا يعرفون من طبيعة البشر سوى مايريدونه هم .. ومايريدونه هو أن يصير كل منهم ( عتمان ) جديد .. ( عمدة ) جديد .. كعمدة فيلم ( الزوجة الثانية ) يتحرش بالفقراء ويتحايل على مايؤمنون به ويتجبر عليهم ويتحكم في لقمة العيش .. لصناع السياسة اتحدث .. حددوا اقامة الفاسدين في منازلهم وأمموا مشاريعهم لصالح الفقراء الذين أوشكوا على الإنفجار .. هذا أو الطوفان !!!

( 3 )
أروع شئ في الفيس بوك وتويتر أنك تتعلم كيف يمكنك التعاطي مع الغموض في شخصيات هذه المواقع بإجهاد شديد لأنك لا تعرف في الحقيقة من هم على وجه ( الخلوص ) .. لاشك أن هذه المواقع الإفتراضية ربما تكون أكثر متعة واثارة من العالم الواقعي .. فنحن نهتم كثيراً بالبعض .. تضحك من خفة ظل اخر .. تبكي احياناً .. تكره .. تغضب .. تحارب .. تستنكر .. تضع صور عائلتك وأسرارهم وأسرارك بحب وفخر واعتزاز أشبه بالحمق وكأنك ( درويش ) فقد بوصلة عقله لأنك ببساطة لا تعرف مع من تتعامل !! .. هل تتعامل مع عدو .. حبيب .. صديق .. جاهل .. مهذب .. شاذ .. أنت تماماً مثل ( دون كيشوت ) تتعامل مع ( طواحين الهواء ) لإنهم ( في غالب الأمر ) اسماء فقط ربما تكون شخصيات حقيقية وربما تكون وهمية ولكن الحقيقة أنك تتعامل مع طواحين الهواء وبشكل ( أعمى ) .. قال لي احد الأصدقاء: الفيس بوك قله منه بشر حقيقيين مثلي ومثلك والغالبية بعد ذلك مرضى نفسيين ليست لهم خبرة المواجهة .. تربوا على فلسفة القهر ففقدوا روح الإندماج في الجماعة .. لذا تراهم في منتهى العنف أو في غاية ( البذاءة اللفظية ) .. مسألة أشبه بالأنتقام من الشخص ( المهزوم ) بداخلهم والذي دفعهم للإنعزال .. ففقد القدرة على النصر في أي شئ فينتقم من نفسه بإظهار الجانب السلبي الأكثر ( وضاعة ) ظناً منه أنه بهذه الطريقة سيتحول إلى انسان ( طبيعي ) وينتصر على الإنهزام الداخلي المتمكن من أعماقه .. فتجد طبيب عالمي لم يحصل على الإبتدائية .. كاتب لامع لا يجيد كتابة اللغة العربية .. حائز على جوائز عالمية من جمعيات ليس لها وجود على سطح الأرض .. مناضل عائد من صراعه مع الحرية رغم أنه لم يترك غرفه نومة منذ عشرين عاماً .. كما ترى الرجل يتحول لأمرأة ليكتشف عالم المرأة أو تتحول المرأة لرجل لتكتشف عالم الرجل أو يتحول كلاهما معاً ( لعاهرة أو شاذ ) ليستكشف عالم آخر في ذاته ( المريضة ) تخلصه من طبيعته ( المنسحقة ) بسبب التربية والبيئة وربما التعليم أيضاً .. الفيس بوك أشبه بسوق كبير ضخم يحوي الماخور بجوار المعبد وسوق النخاسة بجانب سوق عكاظ والمقهى الشعبي من خلف ( الغرزة ) .. أنت الوحيد القادر على تحديد شخصيتك وهدفك .. هل أنت ( سوي وطبيعي ) أم ( مريض نفسي ).

( 4 )
الإيمان بالحلم اللي جواك هو حجر الزاوية .. لو البني آدم حارب المحيط ( الضيق ) اللي حواليه وركب حصان حلمه وانطلق غصب عن الجميع هينجح .. المؤمنين بأحلامهم بس هما اللي بيوصلوا .. هما دول بس اللي بيقدروا يغيروا من نفسهم واحيانا بيغيروا من العالم كله لأنهم قدروا كل يوم يخوضوا حروب ضد السلبية والأستسلام وما يسمعوش كلام حد ( تقليدي ومحبط ) حتى لو كان الحد ده أبوه أو أمه وفي الآخر بينتصروا .. لازم ينتصروا .. وزي مافيه بيل جيتس في اميركا والجدع بتاع الفيسبوك .. فيه معاهم مشردين وفشلة .. الفرق بين دول ودول إن النجاح ( إن كنت عايز تنجح ) لابد يكون من أهم أدواته إنك تحط نفسك في وش المدفع .. غامر .. انطلق .. عدي حدود مخاوفك لبر طموحك .. حتى لو العالم كله وقف في وشك إاقف إنت كمان في وش العالم .. المركب لو خافت من البحر في عكس الريح هتغرق وانت مش هتغرق .. اتحدث عن تجربة شخصية وتجارب اخرى تعرفت عليها في مشوار الحياة .. كلمة أخيرة: كلما كانت المسافة بينك وبين حلمك ( متناهية الصغر ) فلا تهتم بمن يجذبك من الخلف بقوة لتسقط .. عارف ليه ؟ .. لأنك ساعتها هتكون بتعرف تطير .. ساعتها بس هتلاقي دراعاتك بقت زي جناحين كبار بتحلق بيهم فوق .. فوق قوي عند أعلى نقطة في إيمانك بنفسك.

( 5 )
حين افتح كتاب التاريخ ولا اجدك فهذا ليس تاريخي .. وحين افتح اطلس العالم ولا أجدك وطني فهذه ليست جغرافيتي .. أنت تاريخ مختلف وجغرافيا أخرى تبدأ من أعماقي ولا تنتهي إلا عند حدود وجودك في ذاتي، فيندمج العمق في وجودك فأحيا كل عشق ميلاداً جديداً لا يعرف الموت ولا يعرف الشيخوخة بل يجاوز الأبد ويعلن عن ذلك في مخطوطاته الحجرية على جدران حقيقته بك التي لا تعرف سواكي.

( 6 )
كلما حاولت أن أغلق عيناي يأبى وجهك إلا أن يبقى فأرى الوجود كلما رأيتك .. وحين أقرر أن أطوي قلبي يأبى نهرك أن يقف جريانه .. أن يجف .. فقط يثور بفيضانه فأنبض بالحياة دون خوف .. الهروب منك يسعى إليك .. فلا أجد مأوى لبعثرتي وفوضاي المتناثرة إلا لملماتك المتكررة لأكون أنا من جديد .. أنا همجي غير قابل للترويض ولكن حين تصبح المسافة بيني وبينك غير قابلة للإنتظار أصبح مطراً لا يعرف سوى الإنصياع للدفء تحت آشعة النور من عينيك.