حلقات قصيرة وساخرة من قرآن محمد (2).!!

وفي نوري جعفر
2017 / 10 / 16


لا يتوانى محمد من الاساءة الى إلهِهِ وبشتى الطرق من حيث يعلم او لا يعلم، ومن الاساءات التي ارتكبها بحقه ذلك حينما جعله راعياً للإبل، وذلك بقوله:

{هذه ناقة الله لكم آية}.

فهل من البلاغة والذوق ان يضيف الناقة ألى الله؟ وإذا كان هذا الكلامُ سليماً، فهل نستطيع أن نقول "حمار ألله" أو "كلب الله" أو "قطة الله" ؟ أو ليس من الصحيح ان يقول {هذه الناقة لكم آية الله} فيكون بذلك قد نزًهَ الله ولم يسيء أليه بهذا التعبير.!!

ولأثبات دليل هذا الاله الراعي البدوي الصحراوي لهذه الابل والنوق، أنه وبمجرد أن قتلوا ناقتهِ استشاط غضباً ودمدم عليهم بغضبهِ وعذابهِ الشديد، فقتلَ كلُ من في هذه البلدة صغيرهم وكبيرهم ولم يستثني منهم احداً.!!

أرجو منكما عزيزتي (المسلمة) وعزيزي (المسلم) أن لا تنزعجا من فهمي ومن تفسيري، فإذا كان لكما رأياً آخراً أرجو أن تعرضوه على ناقة الله وسنة نبيه.!!

*********************************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!