فنون القيادة السياسية المفتقدة في وسط المعارضة السودانية ، معاوية بن أبي سفيان أنموذجاً

عبير سويكت
2017 / 10 / 16


فنون القيادة السياسية المفتقدة في وسط المعارضة السودانية ، معاوية بن أبي سفيان أنموذجاً


بقلم : عبير سويكت


قيل كان لعبد الله بن الزبير أرض متاخمة لأرض معاوية بن أبي سفيان، قد جعل فيها عبيداً له من الزنوج يعمرونها، فدخلوا على أرض عبدالله، فكتب إلى معاوية :أما بعد يا معاوية فامنع عبدانك من الدخول في أرضى و إلا كان لي و لك شأن.

فلما وقف معاوية على الكتاب "كان إذ ذاك أمير المؤمنين دفعه إلى ابنه يزيد، فلما قرأه قال له :يا بني ما ترى؟ قال :" أرى أن تنفذ إليه جيشاً أوله عنده و آخره عندك، يأتوك برأسه، قال أو خير من ذلك يا بني، علي بدواة و قرطاس و كتب :"وقفت على كتاب ابن حواري رسول الله، و ساءني ما ساءه، و الدنيا بأسرها عندي هينة في جنب رضاه، و قد كتبت له على نفسي صكاً بالأرض و العبدان، و أشهدت علي فيه، فليستضفها مع مع عبدانها إلى أرضه و عبيدة و السلام".

فلما وقف عبدالله علي كتاب معاوية كتب إليه :"وقفت على كتاب أمير المؤمنين أطال الله بقاءه فلا عدم الرأي الذي أحله من قريش هذا المحل و السلام ".

فلما وقف معاوية على كتاب عبدالله رماه إلى ابنه يزيد، فلما قرأه أسفر وجهه، فقال له :يا بني إذا بليت بمثل هذا الداء فدواه بمثل هذا الدواء.


عندما نتأمل القصة، نتوقف أولاً على اللهجة الساخنة التي إستخدمها عبدالله بن الزبير مع أمير المؤمنين آنذاك معاوية بن أبي سفيان بجلالة قدره.

و من زاوية آخري يستوقفني رأي يزيد إبن أمير المؤمنين عندما سأله أبيه :يا بني ما ترى، فما كان من الإبن إلا أن طرح حل سياسي عنيف رداً على الأسلوب الذي أعتبره تطاولا على أمير المؤمنين.


و من ثم كان خطاب أمير المؤمنين، هذا الخطاب السياسي الذي صار أنموذجاً يحتذى به و يدرس في أعظم الجامعات، بإعتباره خطاب سياسي عبقري، يعكس فنون العبقرية السياسية، و الصفات التي يجب أن يتمتع بها القيادي الناجح من صبر، و حكمة، و مرونة في التعامل في أصعب المواقف و مع أصعب الشخصيات، و صفة التسامح، و القدرة على التحكم في النفس و امتصاص غضب الآخر بكل حكمة، و الصدق و الشفافية التي تبرهنها الأعمال و ليس الأقوال،و تقبل الآخر المختلف معك سياسياً و فكرياً فمن المعروف أن عبدالله بن الزبير لم يكن يعترف بمعاوية و خلافته.

و من جانب آخر نلاحظ أن خطاب أمير المؤمنين و كلماته المستخدمة، كانت كلمات حكيمة، لطيفة، متسامحة، دالة على مدى إحترام أمير المؤمنين لأفراد رعيته من مؤيدين و معارضين على حد سواء و تقديره لهم، و الأهم من ذلك زهده في نعيم الدنيا و ترفها لذلك كان قراره بإعطاء أرضه و عبيده للزبير، فهذا النوع من القادة يفكرون في القيادة الرشيدة الحكيمة العادلة أكثر من تفكيرهم في المال و الجاه، لهذا خلد التاريخ السياسي و الإنساني هذا الموقف الحكيم لمعاوية و مازال خطابه خالداً يعبر عن حكمته و سياسته العبقرية و قيادته الرشيدة .

و من ثم يتبين لنا أن هذا الخطاب السياسي العبقري الذي أثلج قلب عبدالله بن الزبير كانت ثماره السياسية، إعتراف عبد الله بن الزبير بشرعية معاوية بن أبي سفيان كأميراً للمؤمنين، و هو يثني على حكمته و يأكد على أن إختيار قريش له كان صائبا .

و من خلال هذه المواقف السياسية العقلانية الحكيمة لمعاوية بن أبي سفيان، يتضح لنا أن مجتمعنا السوداني في حاجه ماسة إلى مثل هذا النوع من القيادة الرشيدة الحكيمة في المعارضة التي نعول عليه في إحداث تغيير جذري، فالخطاب السياسي العنصري لبعض القيادات السياسية يولد الأحقاد و الفتن و يعمق الجروح ، و يخلق النزعات القبلية، و يزيد الشق بين أبناء الوطن الواحد و يفرق و لا يجمع، و المرونة و الحكمة في التعامل مع المؤيدين و المعارضين لأي قيادة سياسية مهم جداً
كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، و مهارة مسك العصا من الوسط عند تنافر الآراء والأفكار و احتدام النقاش هي مهارة على القائد السياسي الحكيم أن يتقنها حتى يتمكن من خلق التوازن المطلوب، لأن عمل القائد السياسي يدور حول هذا المحور( شؤون الوطن و المواطنين) بمختلف آرائهم و أفكارهم و توجهاتهم، و نقد الذات هو أول خطوة نحو النجاح، و محاسبة القادة قبل المواطن الضعيف مهم جداً حتى لا ينطبق عليهم الحديث النبوي الشريف : إذا سرق فيهم الشريف تركوه و إذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، إذن المحاسبة مهمة جداً و لكن يجب أن تسري على الجميع إحقاقا للعدالة و المساواة التي ننادي بها، و حرية الرأي والتعبير هي أبسط الحقوق و محاولات كبتها بالطرق المباشرة و غير المباشرة أمر مرفوض، كما أن محاولات إغتيال كل من له رأي أو فكر آخر يعتبر نوع من الإرهاب و الاضطهاد الفكري و الإستعباد، فالعبودية ليست هي عملية الرق فقط بل هي مجمع واسع، العبودية أشكال و أنواع.
و مقولة السياسية فن الممكن لا تعني ممارسة القذراة و الخباثة في طرق و أساليب إغتيال الطرف الآخر، السياسية ليست خباثه و لكن محور إنساني لتغيير حياة الفرد إلى الأفضل و إرساء تعاليم التسامح والتعايش السلمي و تعزيز ثقافة الحوار و السلام العالمي.

و أختم مقالي هذا بأن الحكمة في القيادة السياسية مهمة جداً،
الحكمة ضالة المؤمن فخذ الحكمة ولو من اهل النفاق،
ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً.

عبير سويكت
ناشطة سياسية و كاتبة صحفية
مقيمة بباريس