سوق العُنَّابة

علي دريوسي
2017 / 10 / 7

أنت تقف الآن بأفكارك أمام سينما الدنيا في اللاذقية قبل أعوامٍ مديدة، أنت تقف أمامها وظهرك يطل على بوابتها الحديدية المدهونة بالأسود، ووجهك يطل على الساحة الصغيرة، أنت لا تقف أمامها في طريق المحور الرياضياتي الذي ينصف بوابتها تماماً، المحور الذي يخترق تسجيلات آسيا على الطرف الآخر، المحور الذي يصلك منه صوت فؤاد غازي أو أحياناً عتابا إبراهيم صقر، أنت تقف في الحقيقة حيث يمر منك محور ثانوي آخر، يصنع زاوية رؤية جميلة مع المحور الرئيسي، زاوية من حوالي ستين درجة، إذن أنت تطل على الدرجات البيتونية السبعة، التي يخترقها المحور الثاني على الطرف الآخر، بينك وبين الدرجات التي تقودك إلى زقاق نصفه مسقوف شارع مسافر إلى المركز الثقافي، الزقاق يغويك ويخيفك في الآن نفسه، على يمين الدرجات محل أحذية، لا بل لعله محل قمصان وربطات عنق وجرابات، على يسار الدرجات محل لتلميع الأحذية، لا بل لعله محل لحلاقة الشعر، أمامه يجلس صبيان، أمام كل منهم صندوقه الخاص، صبيان تذكّرك سحنتهم بأولئك الفلسطسينيين الفقراء والغامضين، صبيان يرجونك أن تترك حذاءك لينظف من قبلهم وأنت في وضعية وقوف، أمامهم يجلس رجل عتيق أمام صندوق نحاسي كبير ومزيّن، يدعوك لتنظيف حذائك في وضعية جلوسٍ، على كرسي يذكّرك بكرسي الحلاقين ممن يحترمون المهنة، بين صناديق البُوَيْجيين وصوت فؤاد غازي ثمة شارع غني، غني بمحلات الصاغة والكنيسة ومطعم ومقهى العشاق تحت الأرض، سوق يقودك إلى شارع القوتلي، السوق الشهير الذي يتقاطع مع سوق دكان الكوسا، أي سوق روائح اللحمة المشوية، أقصد سوق العنّابّة، إذا نظرت إلى الجانب السلبي من المحور الثانوي حيث تقف، أي إذا ما نظرت إلى اليسار ستقع عينك اليسرى حتماً على مقهى الموعد، لعلك تستطيع من موقعك أيضأً رؤية طرف من سينما الكندي، وإذا ما تجرأت على النظر باتجاه المحور الرئيسي، أقصد على يساره قليلاً سترى محلاً بحجم مؤخرة عقرب، محل فلافل، الذي ينتهي به الشارع الضيق، الكثيف بمحلاته الصغيرة المتشابكة، المكتظ بالناس الحيارى، بمكتبة عريف وسينما اللاذقية، سترى شارع هنانو المسافر إلى ساحة الشيخ ضاهر، إلى جامع العجّان، إلى مدرسة جول جمّال، حيث ينتظرك باص البلدية، وأنت حيث ما زلت تقف في مكانك قبل عقود إذا ما أردت أن تنظر إلى الأسفل، أي على يمينك مباشرة مثلاً، أمام محل الأحزمة الجلدية، حينئذٍ سترى صبيان التهريب وقد فرشوا بضاعتهم التي أحضروها سراً من لبنان، أحذية وبيجامات رياضية، بنطلونات وقمصان من الجينز، وعلب الدخان الأجنبي وأشياء أخرى، وأنت حيث تقف تنسى كل ما شاهدته عيناك، ولا ترى إلّا الدرجات البيتونية التي تحضك على الدخول إلى عالم الزقاق، الذي يقودك إلى محلات بيع الأقمشة، وعلى رأسها دكان علي الدو، الزقاق الذي يوصلك إلى ساحة السمك، إلى ساحة أوغاريت، إلى أعمدة أوغاريت، إلى سينما أوغاريت التي تعرض الفلم الهندي الشهير التؤامان، تلقي نظرة أخيرة على الأحذية المهرّبة المدهشة، تلعن أسعارها، تقرر أن تخترق الزقاق، رغم معرفتك للوجع الذي ينتظرك في منتصفه، تحديداً في ذاك البيت الأرضي في نهاية الثلث الأول من الزقاق، هناك سترى ثلاثة أولاد، صبيان وبنت، أو بنتان وصبي، في المجال العمري بين التاسعة والخامسة عشر، ستراهم نصف عراة، يزحفون على عتبة البيت، يودون الخروج للتنفس ورؤية العالم، ثلاثة أولاد أرهقتهم الإعاقة المديدة، ثلاثة أولاد لعلهم يحلمون بالوصول إلى سوق العنّابّة لتذوق اللحمة المشوية التي تعبق رائحتها في فضاء المدينة.