مَن يميط الأذى عن الطريق ..؟!

مقداد مسعود
2017 / 10 / 3


مسح ضوئي
مَن يميط الأذى عن الطريق؟!
لايحق لك أن تعتزل، رغم ابتعادك عن تقنيات التواصل الاجتماعي ومحدودية تواصلك عبر الايميل فقط ..تنشر من خلاله ما تكتبه وترسله للمواقع الثقافية، بدء اً بالحوار المتمدن وبعد مرور يوم ترسل المادة الثقافية نفسها لمواقع تعتز بها وتفتخر، ثم تستلم بريدك الجميل فهو أقل من القليل ، وتسعدك الكتب المرسلة لك خصيصا من المواقع المكتبية ، أعني التي تحتوي مكتبات كبرى التي تخصني بوافر المرجعيات التي صارت تعرف حاجتي لها من دون تواصل اجتماعي بيني وبين المسؤولين عنها..ولم تبخل علي تلك الأقلام المهيبة في الثقافة العربية ..التي صارت تهديني نسخة بي يدي أف والكتاب قيد الطبع....لكن الأذى ناشك أيضا ، عبر الايميل صارت البعض يرسل يوما 25 مادة أو أكثر في كل نصف يوم !!وبلهجتنا نحن أهل البصرة صار البعض يرسل (كلشي وكلاشي) (أمشكّل يالوز) ؟! لايحترم ذوقك ..أنه يجتاحك بكل ثقله البغيظ ، مستغلا أمبريالية التقنية لصالحه ..
ماالعمل ؟ مع هؤلاء الذين أضل من الأنعام سبيلا ..
كيف التخلص منهم؟