قصيدة إلى كاوا

اسحق قومي
2017 / 10 / 2

عشتار الفصول:10641
قصيدة إلى كاوا.
شعر: الشاعر السوري اسحق قومي.
كاوا سأجيءُ إليكَ ، قريباً سأجيءْ
أحملُ معي معطفاً ثبوتاً يقيكَ من البرد.
أعلم أنّ جسدك يأكله الزمهرير.وأنتَ في أعالي الجبال.
لقد اشتريتُ لك شبابةً جميلة ً
لأنّ شبابتكَ العتيقة ،قد شاختْ.
هي ملونة بألوان قوس قُزح
اخترتها بعناية لك ..
وسأجلب معي بابونج جمعتهُ لي جدتي من سهولنا .
كاوا ياصديقي
دعك من كلّ الصراخ من حولك.
زبدٌ كلّ ماتسمع
استمر في توحيد صفوف شعبكَ.
لكني أخبرك أنّ شعبي الآشوري الكلداني السرياني
صاحب التاريخ والأرض يتمزق، ويموت غربة وهجرة
من أفعال بعض أبناء شعبك وشعوب جاءت أرضنا
ألا يكفي ياكاوا؟!!
تعالَ أريد أن أجلس معكَ ،ونتقاسم الهموم.
نرسم لوحة الحياة لا الموت،
تعال، نرسم أبجدية الفرح للشرق كله .
الأرض حبلى، وسهل نينوى يصرخ، ويئن، ياكاوا
كفى شعبي يتعذب!!!
كاوا أريد منكَ أن تُحضر ليّ وردة بيضاء لو كنتَ صديقي
وسنقسمُ على العهد أنا وأنتَ لأجيالنا اللاحقة.
أريدُ أن تعزف على شبابتك ونجتمع إخوة
نبني الأرض فهي تسع لجميعنا.
أليسَ لك قلبا كما قلبي؟!!
أليسَ ليّ حقاً كما أنتَ؟!!
سأكتبُ لك َ قريباً أخبرك عن جميع ما يفيض به النهر.
أريدُك أن تصرخ كما أنا.
وسنلتقي قريباً
أنا صديقكَ يا كاوا فهل تتخلى عني ؟!!
اسحق قومي
شاعر وكاتب وباحث سوري مستقل يُقيم في ألمانيا
2/10/2017م
ملاحظة: كُتبت للترجمة.