مشاكس.. الى مدينة السلمية التي تغتال اطفالها صواريخ الحقد

مصطفى الشيحاوي
2017 / 9 / 29

مشاكس
أربط حبلي
بين فوّهة مدفع
وفوّهة دبابة
لأصنع ارجوحتي
ربما يستكين هلعي قليلا
او ربما هذا السلاح يعيد
الى قلبه السكينة
مثلما تفعل البراكين
بعد غليانها
مشاكس
أنظر الى السماء
علّي أودّع الاوز الراحل
بدل أن استقبل صواريخ
تهبط
بمنتهى السعادة
على مدرسة بها صنوبرة
وباب حديد صديء
هُشّم طلاءه باظافر نشيد وطني
علاه الغبار
وكرات الشوك القادمة من جبل البطم
المحطم
مشاكس
كمدينة يكثر الفقراء فيها
والخوف
والشعراء
وهم ينظفون بقايا الذهول والدم والشوارع
مشاكس
مثل اطفال
كانوا يعتقدون ان حروب الكبار
كحروبهم
لما
يعودون من لعبة الحرب والموت الى وسائدهم.
كم
مجرمة بلاد الجنرالات...
المتنافسون على النياشين..
وكم
قاس انتظار القذيفة التالية
مؤلم رعبهم حدّ لايطاق...
لكن
بالرغم من كل هذا
السماء وفساحها مهما جفّت من الهديل
ستحتفي
بعودة الاوز المشاكس.