بينما تقود أنجيلا ميركل ألمانيا للمرة الرابعة يزغرد العالم العربي للسماح للمرأة السعودية بقيادة سيارة!!!

عبير سويكت
2017 / 9 / 28

محاولة آل سعود الوهابيون تحرير المرأة شكلياً بينما يكبتونها واقعياً


بقلم :عبير سويكت

بينما تقود أنجيلا ميركل ألمانيا للمرة الرابعة يزغرد العالم العربي للسماح للمرأة السعودية بقيادة سيارة!!!



ما زالت المملكة العربية السعودية قبلة المسلمين (الحرمين الشريفين )، و منبع الدعوة الإسلامية و المحمدية ترضخ لحكم آل سعود الديناصوري الوهابي المتطرف الرجعي المتخلف الذي جعل من هذه الأمة أضحوكة العالم فإنطبق عليهم قول المتنبي :

يا أُمّةً ضَحكَتْ مِن جَهلِها الأُمَمُ.

و ما زالوا يصرون علي الإستمرار في التضليل بإسم الدين و الإستخفاف بالعقول ، و اللعب على الدقون، و يجعلون من أنفسهم مسؤولون عن أخلاق الأفراد و قراراتهم و خياراتهم ، و كيفية تيسير مسار حياة العباد في الأمور الشخصية قبل المهنية و العامة ، فجعلوا من أنفسهم قضاة و حكام علي الآخرين حتي لم تعد العلاقة المقدسة بين العبد و ربه فقط، بل جعلوا من أنفسهم الناطق الرسمي بإسم الدين الإسلامي، و منفذو قوانينه بالطريقة التضللية للمتاجرة السياسية بإسم الدين دون مصداقية و شفافية.

لذا نري معشر المنافقون يطبلون و يزغردون ويرقصون ويزمرون بسياراتهم
لقرار الملك سليمان بالسماح للنساء بقيادة السيارة، و إصدار رخصة قيادة لهن، بينما يتناسي المطبلون و المهنؤون أن هذا القرار لا يمكن تصنيفه بإنتصار لحقوق المرأة السعودية لأسباب عديدة منها :
_ هذا القرار غرضه سياسي باهت و هو تبيض وجه السعودية دولياً فيما يخص إنتهاك حقوق المرأة و إضطهادها، و ممارسة سياسة اللامساواة بين المرأة والرجل بشتي أنواعها و أساليبها ، و محاولة النظام الحاكم إسكات الألسنة الناقدة ،و المنظمات الحقوقية و الإنسانية و النسوية التي تطارد هذا النظام الملكي، و توجه له الإتهامات القبيحه في قهر المرأة و ظلمها و كبتها و لهذه الأسباب مجتمعة :
_لا يمكن أن نعتبر هذا القرار إنتصار لحقوق المرأة السعودية و نهنئها عليه، فالمرأة السعودية لم ترفع رأية الثورة الجادة للمطالبة بحقوقها، و لم تظهر إي مقاومة أو رفض و إستنكار و إستهجان لما تتعرض له من إنتهاكات لحقوقها، و لم تعلن مقاومتها و تخرج من صمتها الذي طال .
_فالمرأة السعودية لم تفعل أي شئ ملموس للمطالبة بحقها و إنتزاع حريتها، و لم تناضل بل فرحت بقرار مسيس من الطراز الأول لتبيض وجه المملكة السعودية دولياً، فكان قرار الملك سلمان وسيلة لغاية سياسية لا غير .
فالإنتصار الحقيقي لحقوق المرأة في السعودية يكون عن طريق مقاومة ثورية فكرية فعلية، ملموسة علي أرض الواقع، و ليس بهذه الطريقة المشوهه المزيفة علي طبق من ذهب لغرض سياسي وأضح وضوح الشمس.
_بالإضافة إلى أن هذا القرار المزيف ذو الطابع السياسي لن يساعد في تحقيق الهدف الرئيسي من تحرير المرأة فعلياً و ليس شكلياً بهذه الأساليب المخدرة التي تبطء من نهضة المرأة و المطالبة بحقها.
_و نركز على الشروط التي وضعت لقيادة المرأة و هي شروط ذات طابع وهابي، و تدل على الفكر الضيق المنغلق ، و هذه الشروط في حد ذاتها وجه آخر يفضح حقيقة إستمرارية المملكة في إنتهاك حقوق المرأة و إضطهادها.

و هنالك أسباب كثيرة و أمثلة و نماذج متعددة تدل علي إستمرار السعودية في التقوقع في المستنقع الوهابي الداعشي ، الذي يريد أن يجعل من المرأة العربية و الإسلامية مرأة من غير عقل ، و يسلبها حقوقها و حريتها، و يجردها من إنسانيتها بإسم الدين الذي عملوا علي تشويهه بسلوكياتهم اللاإنسانية و غير العادلة.

و عندما نري و نقرأ و نسمع بعض الآراء الضاحكة المستهترة في الوسط العربي و بالتحديد المغرب حيال الوضع النسوي في السعودية و القرار الملكي، نذكر بأن العالم العربي والإسلامي بصفة عامة يعيش حالة من النكبات و الأزمات، خاصة فيما يخص وضع المرأة، و مختلف الدول العربية تعاني حالة تأخر عن بقية الشعوب في المحور النسوي.

و الخروج من هذه النكبة لا يكون عن طريق الضحك و الإستهتار و الاستهزاء بالآخرين، و لكن يكون عن طريق التوحد و العمل الجماعي المترابط من أجل نهضة و ثورة جادة لتحرير المرأة و المطالبة بحقوقها عن طريق التوعية و التثقيف و النضال الفكري و العملي.

و لا ننسى أن السعودية ليست وحدها في هذا المستنقع، فهنالك العديد من النماذج التي كانت تعبر عن مأساة، و معاناة المرأة العربية و الإسلامية، و سلب حقوقها علي نطاق العالم العربي فعلى سبيل المثال :
_ في تونس لم يكن من حق المرأة التونسية أن تتزوج ممن تشاء.

_ في اليمن و الأردن تجبر المرأة علي أن تتزوج من مغتصبها.

_ في الميراث تظهر حالة اللامساواة فنصيب الذكر مثل حظ الأنثيين.

_في جرائم الشرف تتعرض المرأة إلي أقصي العقوبات الي درجة القتل بذريعة جرائم الشرف بينما الرجل لا عتاب عليه.

_لا يحق للمرأة المسلمة أن تتزوج بغير المسلم بينما يحق للرجل أن ينكح ما يطيب له، و التضليل بإسم الدين يواصل مسيرته خاصة في هذه النقطة، لأن التحريم مصدره ليس القرآن و لكن العقلية الذكورية و الإسلامية المتطرفة.

_تعدد الزوجات، الرجل يحل له مثني، و ثلاث، و رباع.

_ وفي حالات الاغتصاب نادر ما تقوم النساء بتقديم بلاغ لأن المجتمع العربي والإسلامي يحمل المرأة مسؤولية تهور الرجل و إعتدائه عليها، و تلاحقها وصمة العار مدي حياتها.

و بينما يهنئ العالم بأجمعه أنجيلا ميركل على إنتصارها للمرة الرابعة في الإنتخابات الألمانية، و نجاحها في ولايتها لفترة زمنية طويلة ( إثنتي عشر عاماً) متتالية، فإذا بالعالم العربي الإسلامي ما زال متخلفاً عن الركب، متأخراً عن بقية الشعوب يدور في نفس الفلك و القاع الضيق الذي صنعه الوهابيون مرددين شعارتهم الضلالية :(لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة)، و نقول لهم كيف نجح الألمان إذن؟ ، و أنتم ما زلتم تتشاورون في الحلال و الحرام!!! فهاهم يمنعون المرأة من قيادة السيارة لإسباب يدعون أنها دينية و الدين بريء منها ،ثم يأتون ليحللوا ما حرموا سابقاً لتبيض وجه السعودية الخارجي لأهداف سياسية ، و هكذا تستمر مسرحية النفاق و التضليل بإسم الدين، و الشعب العربي و الإسلامي مخدر بهذه الشعارات الكاذبة، نائماً نوم أهل الكهف.

إذن كل هذه القضايا الإنسانية الحساسة المتعلقة بشأن المرأة تتطلب منا وقفة صادقة و جادة للعمل سوياً من أجل المطالبة بحقوقها، و رفع الظلم عنها، و أن لا نجعل منها العوبة سهلة في أيدي آل سعود و غيرهم يستخدمونها لأغراض سياسية لا غير، ضاربون بالحقوق الإنسانية السامية عرض الحائط، محاولين الظهور بزي الحرية و الديمقراطية و العدالة الذي لا يليق بمن ينتهك حقوق المرأة في كل حين.

عبير سويكت
ناشطة سياسية و كاتبة صحفية
مقيمة بباريس
27/09 /2017