العيون علب ثقاب مدورة

جبار عودة الخطاط
2017 / 9 / 26

كأن جفوني على مقلتي.
ثياب شققن على ثاكلِ
"المتنبي العظيم"
.................

العيون علب ثقاب مدورة
في راسي عندي منها الكثير
امس الاول نزعتها
وضعتها على الطاولة
اوقدتها جميعا جعلت اعوادها
مشاعل نار بريئة أطلقتها في عيد
ميلاد طفلتي القادم
واحدة من العلب فقط ابقيتها
فرغتها
من الاعواد
حولتها الى
اصغر حقيبة سفر في العالم
حملتها في رحلتي الآتية إلى بيروت
هي تكفيني
غسلت قصائدي الاخيرة ..كويتها
صففتها داخل العلبة-الحقيبة
قصيدة فوق أخرى
بهدوء وروية
احكمت شد سحاب الحقيبة
ومضيت
في المطار حرروا لي غرامة
لزيادة وزن حقيبتي العلبة
عن حد الثلاثين كيلوا غراما
وليس اغراما!
قال لي ضابط المطار
وهو يتفرس بحقيبتي الثقيلة جدا
عبر زجاح نظارته السميك :
كيف ستدفع الغرامة
وانت عاطل عن الأمل؟!