سكّير بالقرب من قبر انشتاين.......*لسوريا*

مصطفى الشيحاوي
2017 / 9 / 24

الخمرة افقدتني حرمة الصحو التي يحبها
فيّا ابي
وانت افقدتني المدار
فهل يعقل ان تجعلني نجما انطفأ
منذ الاف السنين
فمن يراني يقول لي ايها السكير
انت لست سوى ظلاله
هي لعبتك المفضلة ان تجعل النسبية تغتال
الضوء البادي للعيان
اسمع كانت الحياة افضل دون رياضة العقل
ودون احداثيات ذوبان القمر في بطن الشمس
والارض في محرقة الاحجار الكريمة الغالية الحروب
هل بسؤال لك عندي
كي اشبعك خمرة
خمرتي
المنسلة من قراطل الكون
فتنسيك
نسبية الحياة
وحدث الموت
احثيك خمرتي البسيطة البالية
فتذهب الى النيازك قافزا من ضوء الى سديم
يمسد على وجهك ذيل مذنب
حينها لا ترجع الى قبرك المليئ بالمفرقعات و غزو الفضاء
انا يئست
الم تيأس من وضوح العقل واقتراب العدم
من كل الطموح الديكتاتور
الذي لن يكون اخر ضحاياه المرأة التي طرزت للمتوسط
لذة الخمرة
في انية الفخار المعتق
سورية
عد يا صديقي
الى صفك كسولا كما كنت
فالذكاء البشري
يمتع فقط شاربي الدماء
خذ كأس خمرتي
هات يدك!