غُنَّايَةْ الصّْغُرْ

رحال لحسيني
2017 / 9 / 14

غُنَّايَةْ الصّْغُـرْ
(إلى الصديق العامل والمناضل الطيب الصلب "ع. ي" .. وعمال الصناعات القطنية المسرحين قهرا !)

1
طْفُلْ..
ؤً لَمَّنْ يَعْطِ سَرُّو؟

اكْبَرْ..
و صبرو ضرو
غنى لرفاقة عمرو
غنايةْ صغرو

"(...) أ الطاس
الطاس، الطاس
(... !)"


2
اتْدِيرْ لَـ وْلاَدْ
وَاللاَّ تَخْوِي لبلاد
واللا تْكَاجِي
مع لعباد

الحَرْكَه
بْلاَ كُوَّادْ
بْلاَ زَادْ
بلا قرطاس !


3
و اكْبَرْ..
وندم على كبرو
اشْتَاقْ يصغار
وُ يْزِيدْ فـ ـصغرو

اللي ماقهرو
نَهْرُو
شْرَبْ عرقو
نَشَّف رزقو
لاَ خَدْمَه
لـَ خْلاَصْ !


4
و اكبر .. و شاف
غْوَالْ منفوخة لبْطون..
وُ فْقِيهْ الجامع
مْسَخْ
والمظلوم
زاد رْضَخْ

وشاف
شي فالظل..
وشي فالظلمة مايْطل
واشحال من طُفْلَه
و طْفُلْ
نَابْثِينْ...
بْلَا غْرَاسْ!


5
الْكَرَّاكْ
شْحَفْ
السّْمَخْ كْشَفْ
الطَّالَبْ
رْعَفْ
دمو .. ما يتسعف

مشموم الدوم
كُومة من الهموم
توجَّع الراس !


6
اكبر..
وكبرات الغبرة
بْـهَـمُّـو

واعرف الديب
من الفَكْرُونْ
واعرف الـْ ـبْوعُو
منين جا .. وهو اشكون؟
كيف تْرَبَّا..
حَبَّة حبة
فـْ ـكَاعَة..
ترابها وسواس !


7
شَاشِيَّه
رْسَامْهَا عْكَرْ ..
شْعَاهَا يْوَضَّرْ ..
ريحها تْطَيَّرْ

خَيمة..
الْحَرْ و لَعْكُرْ
رْكْايَنْهَا بلا سَاسْ!


8
زَهّْرَاتْ نوارة لقطن
فإيد نخَّاس
خطف المحصول
عطل الأسطول
"لاخْزانة لا عاود بْقَا"
مادار عَتْقَة

فمرسا بلا عسَّاس
هاج البحر
بالناس

هاج لبحر بالناس
هاج لبحر...
هاج...
لَعْمَرْ !


رحال لحسيني


وادي زم (المغرب) 1994