الحرب الخفية ما الذي تريده إسرائيل في سوريا ؟

بسام الرياحي
2017 / 9 / 9

تواصل إسرائيل سلسلة غاراتها الجوية على الاراضي السورية هذه الضربات تجاوزت المائة وواحد غارة حسب تصريحات لدوائر أمنية إسرائيلية منها رئيس الاستخبارات السابق.هذه الغارات تتكر وفي كل مكان تتوزع فيه القوات السورية أو قوات حليفة لها خاصة المجموعات التابعة لايران أو معسكرات لحزب الله، هذه المرة ضربت إسرائيل قرب حماه المحافظة التي تمثل بوابة للساحل السوري على جهة اللاذقية وطرطوس ومن الاجواء اللبنانية ضربت الطائرات الاسرائيلية ما قيل أنه ورشات تابعة لحزب الله وميليشيات مدعومة من إيران وما قال عنه الاعلام السوري معسكر للقوات السورية وقوات حليفة ما سبب أضرار مادية وسقوط جنديين إثنين شهداء.ما الذي تريده إسرائيل من هذه الغارات ؟ لماذا تتكرر ومن يحدد مراكز وأهداف الغارات وما جدواها؟ أسئلة كثيرة لا تراوح ذهن عديد المراقبين والمتابعين والجماهير التي تستنكر وتستغرب هذا الجولان المطلق للطائرات الاسرائيلية فوق لبنان وسوريا.تكثر إسرائيل من الحديث عن خطوطها الحمر في الآونة الأخيرة فقد تتالت الزيارت المكوكية لرئيس الوزراء الاسرائيلي لموسكو فقبل مدة رفضت إسرائيل تواجد قوات حزب الله أو قوات إيرانية قرب حدودها الشمالية مع سوريا وما زاد القلق تولي الحرس الثوري إدارة مطار السين في ريف دمشق وهددت عندها بقصف أهداف في قلب دمشق فمن الواضح أن الغارات في البداية هي رسالة ضغط على القيادة السورية وحلفاء جيشها أن الاسرائيليين يراقبون عن كثب كل تحركات من يعتبرونهم تهديدا لأمنهم، تحت ضغط روسي على سوريا إنكفئ حزب الله قرب الحدود لكنه زاول نشاطه في مناطق أخرى وفي كل مرة كانت الطائرات الاسرائيلية تقتفي آثار هذه التحركات وتعيد تشديد الضغط على سوريا محاولة التأثير في مجريات الصراع أو الايحاء بإمكانية قلب الطاولة على الاسد وحلفائه.طبعا هناك معلومات شحيحة يلقى بها للاعلام في كل مرة عن أهداف الغارات ونتائجها الفعلية لكن الاكيد هناك حرب خفية ومعقدة تقودها الاستخبارات من الجانبين ينهي أحدى فصولها الطيران أو بعض التفاهمات السرية تحت الرعاية الامريكية والروسية، الروس الذين أعلنوا قبل أيام إمكانية غلق المجال الجوي السوري بمنظومة دفاع موحدة لا يصدرون تعليقات أو توضيحات عن النشاط الاسرائيلي الجوي في سوريا من الواضح أن هناك إنسجام وقبول روسي بخطوط إسرائيل الحمراء ورفض تكون بنى تحتية صناعية لإمداد حزب الله بالسلاح أو تجمعات لقواته وإستخبارته بشكل بارز في سوريا.إسرائيل تستغل الانغماس السوري في الحرب الدائرة خاصة في خطواتها الاخيرة والسوريون يعتقدون أن الهزيمة الحقيقة لإسرائيل هي هزيمة وكلائها على الارض خاصة في ظل الخراب الذي حل بمنظومة الدفاع الجوري والرادارات في بداية الازمة هناك عجز وتخوف من إستفزاز إسرائيل رغم ما يجري من حروب أمنية خفية وجولات لديبلوماسية الابواب المغلقة منذ بداية الازمة .