وكان الليل اشبه بسجادة

مصطفى الشيحاوي
2017 / 9 / 2

كما يبحثُ المراهقُ البسيط عن حلمه في اغنيةٍ هندّية
كانت الصالة تعبق برائحة الدخان والهمهمات
المكتظة بالأحلام الكسيرة...
وكان الليل اشبه بسجادةٍ مفرودةٍ امام امير خائبٍ
تعضّه مواجعُه.. وتتساقط دموعه الغزيرة قبل اضاءة العتمة.
الدموع مخجلة لاميرٍ فقد زراعهُ واصابعه وأمّه
يمسحُ عينيه بكمّه
و قبل استيقاظ الغافين بصوت هديرهم وضِّح الصورة يا بدر
عندما يضعُ بدرٌ يده على فوّهة الفيلم
كي لا يترك القبلة مكتملة ..!

يتبع ظلّه المكسور على شوارع الحصى
والهروب الى أغانٍ توقظ البكاء؟!
يدّفعُ النقودَ القليلة كي يسمع صوت ناي بحقول فقراء الهند
ينفعل لرقصهم ..يتأثر بكل جوارحه كما لو الفقراء حقيقيون
ويقلّدهم مثلَ قردِ المعابد

يدفع ما تبقى من قطعِ نقودهِ لخمسة سكائرَ يعبهم
كواجب شره!
السينما تغلق ابوابَها
لكن هو لا يغلقُ عينيه في غرفة العزلة و الطنين
ينتظر الصباحَ
كما ينتظر الِّلصّ ابتعاد الشرطّي عن الزريبة حيث يخبّئَ اسراره
وقبل ان ينهار بوحدته الموحشة؟!
لكل ليل اشباح ؟
ولكل شبح قصة !
وهو عارِي الظهرَ على صقيع لا يزالُ يغفو بين عظامه
كما لو كان الفيلم لا يطفئه تقادم الايام ؟...
ليس مصادفةً ان تكون السينما بالقرب من المقبرةِ سيئة السمعة
وليس مصادفة أن يُسمى كل اطفال المكان اولاد شوارع
في هذه المدينة التي كان يكثُر فيها الغبار وكراتَ الشوكِ
هذه المدينة المنسّية
والغافية على اطراف ذكريات ماء جف من ينابيعها.
مثل فيلم هندي قديم.