قتلوكَ لكن لا يُقالُ قتيلُهم

محمد الذهبي
2017 / 8 / 27




قتلوك لكن لا يقالُ قتيلهم
إلى الشهيد المهندس ثائر كاظم جاسم
محمد الذهبي
قتلوك لكن لا يقالُ قتيلهم............خوفاً على وطنٍ يُعَدُّ طلولا
في كفِّ مسعود العصا وذئابنا... تخشى بأذناب الخيولِ صهيلا
يا ثائرُ الثورات تبدأ هكذا........... ظلما كبيراً أو دماً مطلولا
واليوم يعجزهم دليلٌ قاطعٌ.......... هم يطلبون من الشهيد دليلا
صبغتْ دماؤكَ خضرياتِ ديارهم.... حمراء لا تهبُ القتيلَ قتيلا
يا ثائرُ الثورات تبدأ هكذا........... أطفالنا تصلُ السماء عويلا
يصطكُّ سمعُ الله حين تقرّبت...... فيرى حسابَ القاتلين طويلا
يأمرْ بأن يبقى العراقُ معذباً.......... مادام مسعورٌ عليه وكيلا
ستكون محكمة الوضيع بأربلٍ... وهناك يلبثُ في السجون قليلا
ويرى القضاء بأن ثائرَ مجرمٌ........والقاتل المأبون كان عليلا
يا أُمةً شاءت تكون ذليلةً........... وتقدِّسُ الموتورَ والمخبولا
وتقولُ حجتها الإله بأن يرى........يوماً بيوتَ الظالمينَ طلولا
هذا لأنّا قد نُقادُ بفاتكٍ.............لصٍ يرى ضوء الطريق فتيلا
ويريدُ أن يطأَ الجيوب فلا يرى..........قرآنَ يمنعه ولا إنجيلا
اللهُ يا اللهُ عادٌ ما جنتْ...............فتركتَ في أرجائها التقتيلا
ها نحنُ صرنا في العراء جحافلاً... لا نلقَ معقوراً يؤمُّ فصيلا
طُبِعَتْ علينا ذلةٌ ممهورةٌ.............. ونقولُ ناجيةٌ اعزُّ قبيلا