الثورات العلمية الكبرى - الثورات المعلوماتية ؟

مريم نجمه
2017 / 8 / 24

الحضارة المعلوماتية - الثورات العلمية العظمى-
أنا أعيش في عصر الثورات العلمية والتكنولوجية وأوصل أفكاري وكلمتي عبره , وأنت صديقي القارئ جزء منها , ومنبر الحوار المتمدن من نتاجاتها الإيجابية كلنا نساهم ونطور بعقولنا وجهودنا ومليارات البشر الذين يدوروا في فلكها وتطورها اليومي الذي شمل العالم وأَسَرَه في جهازٍ بحجم الكف ينام ويستيقظ عليه فهو دليله ووسيلة الإتصال بالعالم , ماذا بعد من مفاجآت لا ندري !؟

الثورة المعلوماتية لم تأتِ من فراغ فقد سبقتها أكثر من عشرة آلاف عام من الحضارة الإنسانية التي غطت خمس قارات الأرض كل ساهم في نصيب وحجر حتى وصلنا إلى مدماك أحرف النِت والبورد التي توصلنا ل أقصى نقطة مسكونة في الأرض في أقل من ثوانٍ , ولم تتوقف هذه الثورة عند حد بل هي ماضية إلى غرائب وعجائب العلم وعقل الإنسان الذي يديرها ويوجهها ويستنبط منها كل جديد ومثير .
كثير من الكتاب والمختصين والعلماء كتبوا ويكتبوا ويجتهدوا في هذا الحقل الألكتروني وشبكاته وجديده يسرني اليوم أن أنقل بعض القراءات عن كتاب أحببت أن أشارك القارئ به علنا نستفيد ونضئ على الجديد من لغاتنا وتواصلنا الإفتراضي الذي شاغل الدنيا واختراعاتها .
.....
:
تعريف الحضارة المعلوماتية وميزاتها مقارنة بين هذه الحضارة والحضارت الثورات - التي سبقتها :
أولاً : أنها بادئ ذي بدء , غير مرئية ,
بمعنى أن الحضارة المعلوماتية لا تتصف بمظاهر مادية . فمنتجاتها ليست مادية كالزراعة والصناعة تلمس لمس اليد , إذ أن ما تنتجه هذه الحضارة ليس أكثر من إشارات ورموز وصور , وهو نتاج يلم به كل من يعمل على الكمبيوتر , حيث المعلومات تتألق من نبضات كهربائية تتألف من صفر وواحد , ثم تخزّن في أشرطة وأقراص . وأما الشاهد التاريخي المادي الذي يرمز إلى هذه الحضارة فهو شريحة السيليكون الدقيقة الصغيرة الحجم التي تخزن عليها كميات هائلة من البيانات .
ثانياً : الحضارة المعلوماتية هي أيضاً كونية ,
ففي حين أن الحضارة الصناعية قامت حول المدن الكبيرة الجامعة ( الكوزموبوليتانية ) ضمت ملايين البشر وألوف المساكن في دورة حياتية واحدة مزدحمة , فإن الحضارة المعلوماتية على النقيض من ذلك كونية الطابع لأنها تنتشر حول العالم بصورة متساوية .
وسوف يكون إنتشارها عالمياً لسببين إثنين , أولاً بسبب تضاؤل الموارد الطبيعية وحلول المعلومات محلها كمورد جديد , والثاني تكنولوجياً الكمبيوتر والإتصالات التي ستسمح لكل إنسان أينما كان بالحصول على المعلومات التي يرغب فيها بسرعات متناهية وأياً كان موقع هذه المعلوملت وأنى كان موقعه الجغرافي .
أن الحضارة المعلوماتية مزيج جدلي بين مادية الغرب وروحانية الشرق . فهي إنسانية من حيث الأساس , ولا مفر من أن تلزمنا بوضع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات ضمن إطار إنساني روحاني , حيث يعبر الإنسان عن ذاته تعبيراً لا هو مادي بحت ولا هو روحاني بحت , أما إذا أهمل ذلك فلا مفر عندئذ من أن تسحق الآلة الإنسان .
على أن الطريق إلى الحضارة المعلوماتية , كما يراها ( ماسودا ) , تتطاب إنتصار الإنسان على أمرين :
الأول : إنتصاره على الذكاء الفردي , وإخضاعه بحيث يحوله إلى ذكاء كوني مجموعي . فإذا نظرنا إلى المجتمع الصناعي , نجد أن التوصل إلى الإنتاجية الصناعية يعتمد بصورة كلية على تكنولوجيا التصنيع التي تتمحورحول العلوم الطبيعية والإحتياجات الإستهلاكية التي تتمحور حول الغرائز الإجتماعية , وبمجرد أن يتمكن إنسان من المعرفة العلمية والتنكولوجيا تغدو الطريق أمامه مفتوحة ميسرة . وكل ما يلزم عندئذ هو كيفية تحسين القدرة الشرائية للمستهلكين . وعلى النقيض من ذلك ففي الحضارة المعلوماتية لا يمكن ترقية الذكاء إلا على على نحو إنساني بحت . والطريق إلى ذلك لن يكون آلياً كما هو في الحضارة الصناعية , والذكاء الذي يبدأ على الصعيد الشخصي ثم يتطور على نحو مجموعي , يصبح بالطبع أرفع مستوى وأوسع أفقاً . ولما كان الذكاء هو إلى حد بعيد تجاوب المجموعة البشرية ومعارفها المتوارثة . فإن الذكاء المجموعي في الحضارة المعلوماتية ينبغي أن يتوجه من الأساس توجهاً مجموعياً ونحو هدف مشترك وهو تحسين البيئة الإجتماعية . عند ذلك يصبح الحديث عن الذكاء الكوني متوافر للجميع .
أما الأمر الثاني الذي يتوجب على الإنسان الإنتصار عليه لبلوغ الحضارة المعلوماتية فهو الإحتكار المعلوماتي , توخياً لبلوغ مرحلة الديمقراطية المعلوماتية . وهو عامل ضروري للحيلولة دون تحويل المجتمع المعلوماتي إلى مجتمع " مخابراتي " تنتفي فيه الحرية الشخصية والفردية , , ومن المستحيل التكلم عن ديمقراطية معلوماتية إذا لم يتم إحترام أربعة حقوق ديمقراطية أساسية في الحضارة المعلوماتية .
يتبع ...
------------------------------------------------------------------
بعض المصادر : الثورات العلمية العظمى في القرن العشرين - أنطون بطرس - الويكيبيديا
مريم نجمه