ريبورتاج ...أم رواية ؟ (المؤتمر الأدبي) للروائي سيزار آيرا

مقداد مسعود
2017 / 8 / 22

ريبورتاج ..؟ أم رواية (المؤتمر الأدبي) للروائي سيزار آيرا
مقداد مسعود
تعجبني جدا أصدارات دار (مسكلياني للنشر) وتحديدا سلسلة (ألف راء) الروائية الجميلة التي يديرها الأستاذان الفاضلان ظافر ناجي وشوقي العنيزي .لكني سأتوقف عند رواية (المؤتمر الأدبي) للروائي الذي أقرأ له للمرة الأولى بفضل المترجم عبد الكريم بدرخان ..
(*)
..وحين أنتهيت من القراءة الثانية للرواية، شعرت ان هناك من لايتعامل مع القارىء النوعي بشكل جدي، والمكتوب على قفا الرواية يعيدني إلى ماقاله المفكر الراحل صادق جلال العظم عن الذين كتبوا عن( آيات شيطانية) من دون تصفح الرواية أو حتى ملامسة غلافها (2) أنقل للقراء الجادين فقرات من المسطور في قفا (المؤتمر الأدبي) وللأسف أن المترجم لم يخبرنا عن سنة إصدار هذه الرواية حتى نفهم شهادات الصحف في قفا الكتاب :
*(المؤتمر الأدبي، هي العربة الأمثل ل،، سيزار آيرا،، العربة التي تقوده إلى زعامة الأدب في القرن الواحد والعشرين) !! قبل كتابتي هذه قرأت ُ الرواية مرتين وبهدوء وبلا أفكار مسبّقة .فوجدتها أقرب إلى الريبورتاج الصحفي + جرعات من التوابل، كما أن الرواية أشبه بقصة قصيرة مترهلة جدا .أعني كان بمقدور المؤلف أن يرّشق النص ضمن القصة القصيرة .لأحافظ كقارىء على أنشدادي للنص الذي يختلط فيه السيري مع الريبورتاج مع الدعابة الأدبية السمجة من خلال أخذ عينات من الروائي المكسيكي كارلوس فوينتس ، فتجلب الدبّورة خليّة من ربطة عنق كارلوس فوينتس لامن جسده 80 وبسبب هذا الخطأ تتكاثر الديدان العملاق الزرقاء مثل رباط عنق فوينتس في المدينة !! هذا يعيد إلى ذلك الفيلم الأجمل للمخرج إلفريد هشكوك أعني فيلم( الطيور) كما تعيدني رواية سيزار إلى تلك الرواية الأجمل (الطاعون) للروائي ألبير كامو ..لكن رواية سيزار أشتغلت نصها بأفقية الريبورتاج السريع جدا ..فلا أدري عن أي طبقات نصية تحتويها رواية (المؤتمر الأدبي) !! بشهادة أحدى الصحف (ليست رواية ً عن مؤتمر أدبي، إنها عزف متنوّع على أوتار الاستنساخ والأدب والعبقرية ، قبل أن تبلغ ذروة الخيال العلمي المتعدد الألوان).. شهادة أخرى تعلن فرحتها الكبرى بمزاج المركزانية المعولمة أن سيزار قام بالمهمة العظمى من خلال هذه الرواية :(لقد نقل محوّر الأدب اللاتيني الأمريكي، من الواقعية السحرية، التي استهلكت نفسها منذعام 1980، إلى ثقافة أوربية تجمع بين العقلانية واللامعقول ) هذه الشهادة من أكثر الشهادات المصابة بصلافة ذلك (الأمريكي البشع) ..
لماذا هذا الترويج الزائف من قبل أعمدة صحفية لكتّاب قلما يقرأون الكتب التي يكلفون بالترويج لهذا صحفيا !! وماذنبنا نحن القراء ؟!
*سيزار آيرا / المؤتمر الأدبي / ترجمة عبد الكريم بدرخان/ دار مسكيلياني/ تونس / ط1/ 2017
*صادق جلال العظم/ ذهنية التحريم/ ط2/ 2004/ دار المدى / بغداد/ انظر (سلمان رشدي وحقيقة الأدب – 165- 249ص