أناس من هذا العصر في بلادي

فضيلة مرتضى
2017 / 8 / 14

أناس من هذا العصر في بلادي
فضيلة مرتضى
من أنا؟؟؟
أنا مثل غيري لي وطن
حكم علي الطاغوت_
أن أجني حصادآ من الفتن
أنا وأهلي _
سماؤنا ملبدة دائمأ بالهموم
يضمني ويضمهم الضباب_
أينما نكون
كل أيامنا حصادها ,كئيب
بالأمس متنا فيها وأحيينا_
من جديد
واليوم نموت وقد فقدنا_
أمل البعث من قريب
شفاهنا جفت وذهب ماؤها_
منذ زمن بعيد
لاتطلب اليوم إلا الرغيف
×××
خلف نافذتي دائمآ_
ليالي مجنونة الرياح
لانبالي نرقب لحظة_
يعتق الغيب يد النجاة
نسير مع الأيام لاأمل_
لارجاء
فوق الطموح تتساقط_
بروج الآمال_
فوق أسطح الفناء
فوق ضحكات الصغار_
نبحث عن النهار_
في وجوه البؤساء
نسجوا لنا ستارآ_
يواري لوعة المظلوم_
بدم الشهداء
×××
التائهون كثروا فوق الثرى
والزارعون يزرعون في الملح
وحصادنا من خصب أرضنا_
تكبر لغيرنا
ومع كبر جراحنا نلملم ماتبعثره الأيام_
من خطانا
نكتب شعرآ
نرسم حلمآ
نسرق ضحكة
من فم الزمن
القصيدة ملاذ لنا
والغربة هروب من واقعنا
×××
آه نسيت أن أقول:
أنا من أرض تبعثرت شعوبه
وأصبحوا الأدنى من مدارج الصعود
العيون لايراد له أن يرى
القلوب بين الأسى والدموع
كل ماموجود بين أصابع البارود
تحاك من الظلمات ستارآ مع ستار
والضوء مفقود
الغد يتأرجح في كف_
في لوح مقدور
أينما نكون يكون لنا
مقام في القبور
فهل عرفت من أكون؟؟؟
أكيد عرفت الظل المطحون
×××
في مدينتي_
ترفع الأسوار أمام الرغبات
أحضان الدفء منحور
ياويل لكل من يفتح الآفاق
يحوم في عالمنا طائر
يشيع في كل ركن الرعب
يدق المسامير في أيام الحزن
يغرس الدبابيس في العيون
يقصقص أجنحة الطيور
يطعن السكاكين في الصدور
كل ما نملكه مصباح مكسور
الشفاه ماتت فوقها الكلام
توسعت رقعة الجوع
أمتدت من الرأس الى الكوع
نلملم بين حين وحين إخفاقاتنا
لعلنا_
نحصل يومآ على تذكرة الخلاص_
من أهوال التهديد والوعود
مع أنه تيبست المياه في العروق
وتمزقت خيوط الشروق
06/08/2017