لكردستان في الأعناقِ وشْمُ ...

خلدون جاويد
2017 / 8 / 13

لكردستانَ في الاعناق ِ وشمُ

خلدون جاويد

لكردستانَ في الاعناق ِ وشمُ
وفوق شغافِنا في القلبِ رسمُ
وعَبْرَ عروقِنا تجري دماءٌ
لها مِن سومر ٍلحمٌ وعظمُ
وليس يُمايز الشفتين ثغرٌ
وليس يُباعد الضلعين رحمُ
وليس تـُـشتت الجسمين روحٌ
وليس يُقطـّع الروحين جسمُ
وفي النكباتِ يجمعنا منارٌ
لنا أمل ٌ بشعلتِهِ وحُلمُ
وفوق سمائِنا في الفجر ِشمسٌ
ودون الليل في العتـَـماتِ نجمٌ
وفي ترحالِنا الميمون أهلٌ
وأجدادٌ لنا وأبٌ وأمّ ُ
وإنّ مسيرة َ الأجيال ِمنـّا
لها الأمجاد في "الجُلـّـى " تـُـضَمّ ُ
وأنْ للعُرْبِ مثل الكُرد نهجا ً
كرامتهُمْ ورايتهُمْ وسلمُ
دمانا في وريد القلبِ تجري
وجمرُ العشق ِفي الخلـَجاتِ ينمو
ونحن كما اذينن ِمن بُطين ٍ
بدار القلبِ في وطن ٍنـُـلـَـمّ ُ
وسامٌ فوق صدري إسمُ كاوا
سأرقى إنْ ذكرتـُهُ بل سأسمو
وللعَرَبِ الخزامى ما نباهي
وكردستان نرجسة ٌ تـُـشَمّ ُ
ومن سفح ٍ وواد ٍ لي ورودٌ
عليلا ًمِن نداها أستحِمّ ُ
ومِن روضيهما في الروح ِعطرٌ
ومن صُلبيهما خال ٌ وعَمّ ُ
ونحن التوأمان بكلّ ِ رحمٍ
وفيم يفرّقُ الأخوين رَحْمُ ؟

*******
12/8/2017