عند الأبتسام كان اللقاء وعند الدموع كان الفراق

فضيلة مرتضى
2017 / 8 / 11

عند الأبتسام كان اللقاء وعند الدموع كان الفراق
فضيلة مرتضى
كانت الشمس تودع النهار
والقمر يبدأ بالأشتعال
الأرض في دوران
ونسمات الربيع تداعب
جنة الرحمن
حينها حطت فوق عيني
بريق النظرات
ستائر وردية أحاطت كل شئ
المسافات تلاشت وراء الحدود
أمام العواطف السامية
صوت القلب وإيقاع النبضات
أيقضت الحب من النوم
فلم يخرج من مرمى نظري
ذلك الواقف بين المغيب
وطلوع البدر
ماتمنيت لحظتها أن يرزقني الله
بشخص آخر غيره
هو هذا ماتمنيته
أطعمني حلاوة التمر بعينيه
رأيت القمر يلمع فوق جبينه
فكأن جبلآ رفعني
×
حين ظهر في قلب الحياة
الأمسيات الحزينة
الليالي بأنفاقه
أنهارت أمام مبسمه
سکب في حاضري
همس وصلاة
عبادة وتمتمات
وكثرت رسائل القلب
كتب أغاريده على الشفاه
حب وغيرة
وئام وحيرة
حجب وأنفتاح
شك ويقين
جنون وإيثار
لم أكن أعلم
بأن الحب أيضآ
دمار ونار
×
قبل أن تكتمل قصة الحب
وقبل أن تتفتح برعمه
توقفت قوافل الأحلام في_
منتصف الطريق
أجهش القلب بالبكاء
فجأة ذهبت في طريقي
وذهب في طريقه
لاأدري لماذا؟
هل كان واجب , أم التزام
لاأدري لم القدر كتب الخطأ
ومسح الصواب وكان الفراق
قبل أن يكتمل النصاب
ولادة بعد ولادة التقيته
وقبل نضوج الثمار فارقته
أحترق كل شئ في لعبة القدر
ذهب كل الى طريقه وفي
قلوبنا شئ يحتضر
وقفنا في منتصف الطريق
أنسدت أمامنا جميع الأبواب
فلم يرق قلوب الآخرين للنداء
مات الحلم في أباريق السراب
والدموع كانت عنده الفراق
فرش أجنحة الألم والأكتئاب
وصدا ذلك الحب طواه الزمان
وبقى في القلب عامرآ
06/07/2017