ولكنه هندي

هاله ابوليل
2017 / 8 / 3

ولكنه هندي…….
جاءتني تضرب كفا بكف… وهي ترفع صوتها تريد من بقية الفتيات القدوم ليسمعن قصتها.
اجتمعن حولها وبلغة رصينة حاولت جاهدة… إعطاء صوتها جلال الحكمة التي سنسمع .
والسيدة عناد هذه من الماجدات العراقيات المكافحات . وعلى حد زعمها أنها تتصل بنسبها إلى( بلقيس) زوجة نزار قباني . وقد روت لي قصصا عنه ومنها انه كان بخيلا لا يحب الإسراف .
و كانت عناد قد جاءت إلى دبي وهي تحمل معها لوحات فنية لرسامين عراقيين بغية بيعها ,ولتعيل عائلتها حتى تستطيع أن تعمل فيزا لزوجها وأولادها فيما بعد .
هزت عناد رأسها وقالت : لقد تعلمت درسا لا ينسى في هذا اليوم.. وفعلا كما يقولون إن الإنسان يبقى يتعلم من الحياة دروسا طيلة عمره.
استعجلناها في سرد قصتها وخاصة إن لنا أشغالنا ومشاغلنا .هيا ياعناد إسردي قصتك
كما تعلمون (قالت) لقد اتفقت مع إدارة مركز" حمرعين " مشكورين لعرض اللوحات التي أحضرتها من بغداد وقد تم إعطائي ستاندات كما رأيتم في الطابق الثاني في وسط المول. . وكنت أقف على قدمين من حديد كلما مر احدهم و وقف يطالع لوحاتي لعل احدهم يشتري لوحة…فيفك كربتي.
علقت واحدة من المستمعات:"
في الحقيقة… لوحاتك جميلة ولكنها غالية كثيرا يا عناد فراتب اثنتان منا بثمن لوحة من لوحاتك.
ردت عليها باستهجان محبب ؛ هذا فن يا حبيبتي وليس طماطم مفعوصة.
استعجلناها
هيا عناد… أكملي
تابعت : كما ترون منذ شهر لم أبع لوحة واحدة على الرغم من أن العشرات من هؤلاء الأثرياء .. والتي تفوح منهم رائحة العطر الباريسي الفاخر والملابس الغالية ..كانوا يقفون أمام اللوحات مندهشين من روعتها لا يصدقون إن من رسمها من فناني العراق الخارجين لتوهم من الحروب والداخلين في حروب أخرى… وان كانت اللوحات لا تشي بالعنف بل بالرومانسية المشتهاة التي يحلمون يوما أن يهنأوا في ظلالها بعيدا عن تلك المعارك الطاحنة التي طحنت الأخضر واليابس.
شعرت بالإحباط.. تكمل عناد بلهجة من فقد الصبر .
:" أنا بحاجة لمبلغ ..- كما تعلمون - لا مكان للفقراء بدبي.. لدي التزامات وسكن ونفقات للطعام والمواصلات وتسرح بعيدا هناك حيث يوجد الزوج والأولاد الذين ينتظرون إزدهار أعمالها لكي يستقروا في بلد الأمان.
تكمل بعد أن أخذت نفسا عميقا
أتعبني الوقوف في المول فجلست على الكرسي , لأستريح ودعوت الله أن أبيع على الأقل لوحة واحدة فبسعرها.. أغطي التزاماتي , وأرسل ما يعين أولادي وزوجي.
وكنت قد وضعت رأسي لدقائق على الطاولة فلم أرى من يتجول بين اللوحات.
مر طفل يبكي فرفعت رأسي فوجدت احد الهنود البؤساء يقف أمام لوحاتي
في سري قلت : إنه هندي.
إذا أصحاب البدلات والعطور الفاخرة لم يشتروا أيا منهم لوحة فلم يتبق سوى هذا الهندي ليشتري من لوحاتي التي تبلغ سعر الواحدة منها راتبه لمدة أربع أشهر.
تكمل : لم انهض مرحبة به كالآخرين ولم اعتني حتى بوجوده بين لوحاتي وهبطت برأسي مجددا إلى الطاولة بغية أن أكمل نومي الخفيف.
فإذا به يسألني بإنكليزية ذات لكنه هندية عن سعر أحدى اللوحات.
ولاني كنت مدركة انه لن يشتري مثل الآخرين الذين يطالعون بضاعتي الفنية ثم ينسلون هاربين فوجبة في مطعم أفضل من شراء لوحة فنية يتباهون بها فحديث البطون أقوى من حديث الفنون على مايبدو .
فلم انظر للوحة التي إختارها وأعطيته رقما يفوق سعرها.
فإذا بذلك الرجل ذو الملابس الرثة.. يضع لي الدراهم المكدسة من فئة الخمسمائة درهم على الطاولة.
.وهو يقول لي بعينين براقتين -عينان فنان سري يقدس الجمال والفن :"
لوحاتك جميلة …سيدتي.
إنها لفنانين عراقيين ياسيدي لم يجدوا مكانا آمنا لعرض بضاعتهم الغالية إلا في المولات وهاهم يبيعونها من أجل مواصلة الحياة بعد أن كسرت الحرب كل متاريس الحياة القائمة على الحب والخير والجمال هناك ياسيدي

ثم صاحت بشغف من فرط الدهشة :"
أخيرا بعت لوحة.. وماذا سعرها يفوق سعر أي لوحة أخرى
ولمن !!!…
لهندي فقير لا يعتني بمظهره و لا تبدو عليه ملامح الثراء أبدا.
هاج مرج وصخب بين الفتيات , وكانت عناد في قمة سعادتها فقد فرجها الله عليها فرجا كبيرا
وختمت تقول : من هذا اليوم لن استهين بأحد على وجه الأرض
ولن انظر للثياب والمظاهر, . فالفنانين الحقيقيين إنما يختبؤون في أسمال بساطتهم يابناتي
لقد علمني هذا الهندي درسا لن أنساه
الناس يا بناتي ….
.الناس بعقولهم , وأفكارهم, بقلوبهم ,وبدموعهم وإنسانيتهم,
بحبهم , بفنهم, بأخلاقهم ..
وليس بما يرتدون من ثياب أو يركبون من سيارات.