إعادة التشكيل

عبد الملك بن طاهر بن محمد ضيفي
2017 / 8 / 1

العجيب أن اليد التي اغتالت غسان كنفاني هي نفس اليد التي تصافح
بعد حين أردوغان الإخواني
فمن يقتلنا ويتتبع مقاتلنا أوكلما قام فينا داعية للتنوير
واجهه الكهان بالتكفير والصهاينة بالتفجير
سنحارب بالجمال أئمة الجهالة وندحض بالحب شرعة الضلالة
ولن نهادن كهانها الملطخين بالعمالة
لنعلن نصرا ستدونه مروياتنا التاريخية يوما وتاريخنا المروي
الذي سندونه حتما بعد أن نطرد من حياتنا
الذين جعلوا بيننا وبين الإنسانية ردما وأشبعوا الجمال تقبيحا وشتما
والفنون جلدا ورجما والحب تفسيقا وظلما
سنجعل من النص الروائي نواة لقصتنا التاريخية التقليدية والحداثية
سنكسر الحدود الفاصلة بين الرواية والتاريخ
بالتغلغل في التفاصيل الشخصية للأحداث والشخصيات التاريخية
وجعل النزعة التوثيقية للمسارات التاريخية عقدة إبداعية
لنعبر بالقارئ من جمود الرواية التاريخية إلى روحها المروية
فنقلق وعيه ونشوش معارفه التلقينية ونهز أحكامه اليقينية
بمحاكاة بيئة الأحداث التاريخية ومناخها وإعادة تشكيلها من الداخل مستعيضين عن المدخل الواحد بما لا يحصى من المداخل
لننتقل بالقارئ من الشك والإستسلام وعبثية الأحكام إلى الإستمتاع
بالملحمة السردية التي تعيد تشكيل وفهم الوقائع التاريخية