غيابك

مصطفى حسين السنجاري
2017 / 7 / 31

غِيابُكِ طِيْنٌ لازِبٌ
غاصَتْ فِيْهِ أقْدامُ انتِظارِي
*
غِيابُكِ جرحٌ غائرٌ
حارَ فيه أطبّاءُ فِكري واصْطِبارِي
*
غِيابُكِ عمرٌ لم أعشه
يمضي ليلُه ظامِئًا حالِمًا بكأسِ نَهارِ
*
غِيابُكِ وشمٌ إغريقيّ
في جسد العمر بلا اندِثارِ
*
غِيابُكِ حائكٌ ينسج لهفتي
ثوبا سأرتديه ساعة احتضاري
*
غِيابُكِ حُضورٌ تلاشتْ فيه
كلُّ أشباحِ الحضور بجواري
*
غِيابُكِ زُوّادَةُ شَقائي
و نهرُ اشتياقٍ
وبركانُ نارِ
*
غِيابُكِ بحرٌ تلاشتْ فيه مراكبُ صبري
ولا زلت أرقب هلالَ فَنارِ
*
غِيابُكِ يُشعِلُ العمرَ آبا
حتى فرّ من الجوارِ جاري
*
غيابُكِ قِدرٌ على مهَلٍ
يحوّلُ دقائقَ العمرِ إلى بخارِ
*
غِيابُكِ محكُّ وفائي كلَّ يومٍ
يمَرِّرُني بألف أنبوبَةِ اختِبارِ
*
حسبُ الجحيمِ تسَعُّراً
أن يكون بطعم غِيابِك