ثملٌ

محمد الذهبي
2017 / 7 / 26

ثمل
محمد الذهبي
الى آخر الليل تخبىءُ كأسها
وانا ثمل
ليتني لم اشرب الشوارع الخالية
واكتفيت بشرب الساعات
وليتني لم اهرع للكؤوس الفارغة
التي راودتني وخدعتني في لحظة ضعف وصحو
كنت ثملاً يا أمي فلماذا أجهزتِ على كبريائي
وسارعتِ الى طمس هويتي
النديم الذي يشاركني قدحي
كان يغفو كل مرة
وحين تلفحنا بعض النسيمات
يسألني عن عدد الكؤوس ويلوم النادل
سرق مني كأسين
ليته سرق مني اربعةً
كنت قد نمت حتى الآن
سألني مرة:
أتعرف يا صديقي لماذا أنام؟
لأتخلص من قصيدة شاعر
او مقولة فيلسوف
في المرة السابقة قرأ احدهم عليَّ رواية كاملة
فأصبتُ بالصداع
وفي المرة السابقة أيضاً جالسني ناقدٌ يمضغُ الكلمات
يطبخها أولاً في البيت
ويحفظ ما يقولُ أصحابُ المناهجِ
ويلقيها في البار كأنه في قاعة الدرس
كتلميذٍ يستعرضُ حافظتهُ
وفي المرة السابقة
مات كأسٌ على يديَّ هاتين
اندلقت الخمرة فأسكرت العصافير على النخلة تلك
واحترق كل شيء
بدأت العصافير بالهذيان
وأنت تعلمُ ماذا يحدث إنْ بدأت العصافيرُ بالهذيان
انقلبت الموائد
وخسر النادل تلك الليلة آخرَ زجاجةٍ معتقةٍ كان يدّخرها لخمّارٍ عتيق
وعندما علا صوت العصافير
جاءت الغربان فأكملت تحطيم الزجاج والموائد
ولذا ترى الجميع يعترضون على نومي
يريدونني أنْ انعم بالوعي
لو كنت كذلك لم أكن هنا حتى الآن