روسيا بين الدول الخمس الاوائل الأسوإ بالنسبة للمتقاعدين

مشعل يسار
2017 / 7 / 25

لا تزال روسيا واحدة من أسوإ الدول في العالم بالنسبة للمقيمين فيها من المتقاعدين. فهي حلت في عام 2017 في المرتبة الـ 40 من أصل الـ 43 الممكنة (مؤشر التقاعد العالمي Global Retirement Index). ويتجلى ذلك من خلال نتائج دراسة شركة ناتيكسيس Natixis المالية الفرنسية.

وقد جاءت روسيا تحت تركيا في الترتيب فيما جاءت تحتها فقط البرازيل (41٪)، واليونان (40٪) والهند (12٪).

وتصدرت الترتيب النرويج (86٪)، وسويسرا (84٪)، وأيسلندا (82٪) والسويد (80٪) ونيوزيلندا (80٪).

وكانت بين أفضل 10 أيضا أستراليا (78٪) وألمانيا (77٪) والدنمارك (77٪)، وهولندا (77٪) ولوكسمبورغ (76٪(.

وحلت الولايات المتحدة في المرتبة الـ17 (متراجعة خلال عام ثلاثة مراتب)، وفرنسا في الـ 19.

(لنلحظ أن نسبة 100٪ هي تلك التي يتمتع بها بلد مثالي لجهة التقاعد).

من حيث مؤشرات تساوي دخول الأفراد ونصيب الفرد من الدخل "فازت" روسيا تباعاً بالمرتبتين الخامسة والسابعة... من تحت، أي من أسفل القائمة!.

وقد أخذ بعين الاعتبار لدى احتساب المؤشر 18 مؤشراً توزعت بين أربعة مؤشرات فرعية: تمويل المعاشات التقاعدية، والرفاه المادي، ونوعية الحياة والصحة. وتعكس المؤشرات الفرعية الجوانب الرئيسية الأربعة من توفير المعاشات التقاعدية: الموارد المالية للعيش بشكل مريح في سن التقاعد، والوصول إلى الخدمات المالية العالية الجودة لحماية المدخرات وزيادة الدخل والحصول على الرعاية الصحية الجيدة، فضلا عن البيئة النظيفة والآمنة. وكل من هذه العوامل الأربعة التي تمارس تأثيرها على النتيجة النهائية، يقاس ضمن نطاق يتراوح بين 0 و 100 بالمائة.

خلال العام، ساءت مواقع روسيا في مجال مكونات الرفاه المادي "(المركز الـ 35) و" الرعاية الصحية "(المركز 42) وتحسنت في مجال نوعية الحياة (36) والمالية (43). وجاء المستوى النهائي 45 في المئة. وكان الفائز هو النرويج التي حصلت على نسبة 86 في المئة.

في مؤشر العمالة الفرعي (كلما كانت البطالة مرتفعة في البلاد، كان أسوأ وضع المتقاعدين)، انخفضت مرتبة روسيا خمس درجات، فانحدرت إلى المركز الـ17.
واستنتج واضعو الدراسة أيضا تدهور الوضع في نظام الرعاية الصحية الروسي. فقد حازت روسيا في مؤشر متوسط العمر المرتبة قبل الأخيرة في الترتيب، وهذا المؤشر في تفاقم للسنة الثانية على التوالي.

جدير بالذكر أن ناتيكسيس واحد من أكبر البنوك الفرنسية. وهو يحتسب مؤشر التقاعد العالمي منذ عام 2013. ويستخدم في حساباته بيانات البنك الدولي، فضلا عن المعلومات الواردة إليه من وكالات الإحصاء الوطنية.
وكانت وزارة التنمية الاقتصادية الروسية قد أعلنت في وقت سابق أن المعاشات التقاعدية لن تصل في السنوات الـ 20 المقبلة إلى مستوى عام 2013.
نقلاً عن جريدة "زافترا" الروسية
ترجمة مشعل يسار