هوامش على الذكرى 59 لثورة تموز-2

ابراهيم الحريري
2017 / 7 / 23


( اشرت في ختام الحلقة الأولى الى بوادر الصراع بين تيارين داخل قيادة الحزب في الموقف من ثورة تموز، ظهرا في ااجتماع لكوادر بغداد فيي آب 1958، اي بعد شهر تقريبا من قيام الثورة،قاده سكرتير اللجنة المركزية للحزب، سلام عادل( تجنبت الأوصاف، مثل الشهيد، المرحوم) و الى جانبه جمال الحيدري، الأول يبالغ في تقدير ما تحقق، و الثاني يحذر من المابلغة، و يدعوالى اجراء تحليل طبقي لطبيعة الثورة و قيادتها و التهيؤ لمواجهة كل الأحتمالات،و كنت من طرح ذلك وايدني الرفيق سلام عادل- راجع الحلقة الأول نشرت في 16 من هذا الشهر- كان في بالي مواصلة الكتابة حول هذا الموضوع، لكن الأمر تطلب مني التوقف لتدقيق بعض الممعلومات)
بين انفجار الثورة و بين مرور سنه على ذلك، مرت الكثير من المياه، كما يقال، تحت جسرها.
انفجر الصراع حول الموقف من العلاقة مع الجمهورية العربية المتحدة: تيار يدعو الى الوحدة الفورية، كان على راسه عبد السلام عارف،مؤَيدا من التيار القومي. التيار الأخر يدعو الى الألتحاد الفدرالي، دعا له الحزب الشيوعي و الوسط الدمقراطي، يؤيدهم في ذلك عبد الكريم قاسم. كان هذا مؤشر الى اول انقسام شمل قيادة السلطة و جبهة الأتحاد الوطني التي كانت تشكلت عام 1957 و لعبت دورا هاما في التهيئة لثورة تموز، ما ادى الى انفراطها، و الى اخراج عبد السلام عارف من قيادة السلطة، ثم محاولته قتل عبد الكريم قاسم.
لا يتسع المجال هنا للخوض، مفصلا، حول الأحداث الجسام بين قيام الثورة وبين مرور سنة عليها فقد كتب عن ذلك الكثير،ساكتفي ببعض الأشاؤات:
مؤامرة رشيد عالي الكيلاني, مؤامرة عبد الوهاب الشواف، المظاهرة المليونية في الاحتفال باول ايار عام 959 و قد جرى خلالها طرح شعار مشاركة الحزب الشيوعي في الحكم، انتشار الأجتماعات التي تدعو الى الى ذلك في سائر الانحاء، بما في ذلك معسكرات الجيش- ما اعتبره قاسم" عقر داره!"- ما ارعب عبد الكريم قاسم فبدا حملته ضد الأحزاب و الحزبية و التحزب.وظهر الى العلن اول شرخ في العلاقة بين قيادة السلطة وبين الحزب.
هل كان لموقف عبد الكريم قاسم من تنامي نفوذ الحزب خوفه على مركزه في السلطة، ام محاولته تطمين الأوساط المعادية، في الداخل و الخارج؟
يبدو لي الأثنين معا!
لم يكن بوسع قيادة الحزب تجاهل المؤشرات التي بدات تتطور في مواقف عبد الكريم قاسم، حل فصائل المقاومة الشعبية التي كان للحزب نفوذ بيّن فيها، اي تجريد الحزب مما اعتقده غبد الكريم قاسم الذراع المسلحة للحزب، حل لجان ممساندة ( قي الأصل الدفاع) عن الحمهورية التي كان للحزب دور بارز في تشكيلها و في قياداتها، ما اعتبره قاسم نواتات سلطة بديلة، حل او تجميد الهيئات الموسة للمطمات الجماهيرية، اتحاد النقابات، رابطة المراة، اتحاد الشبية الدمقراطي الخ...
كان قاسم بدا هجومه المعاكس...

هاملتون كندا
23 7 2017