التجربة الثورية الفيتنامية : تأسيس جيش - سرد الجنرال جياب - 2

امال الحسين
2017 / 7 / 21

لكن خلال هذه الإقامة ب"فيت باك"، لم يكن الخال "هو" أبدا مريضا جدا، إلا بعد الضربة القوية للفاشيين اليابانيين في 1945. لقد حررنا منطقة واسعة والتي لم تتوقف عن الإمتداد. كنا قد نزلنا مع الخال "هو" من "كاو بانغ" إلى "تان تراو". كان ذلك في شهر يوليوز 1945، في الفترة المحتدمة لاستعدادات المؤتمر الوطني الذي كان مقررا من طرف اللجنة المركزية. كانت القيادة المؤقتة للحزب الشيوعي بالمنطقة المحررة في منزل بمركز قرية "تان تراو"، قريب من شجرة "بابيان" كبيرة، والذي أصبح موقعا تاريخيا منذ ذلك الحين. قمت بتوفير الشروط لمداومة الحزب الشيوعي. كان الخال "هو" يسكن في كوخ صغير بجانب الجبل، قرب القرية.

كانت المسيرة الطويلة التي قطعها الخال "هو" للوصول إلى "كاو بونغ" ب"تان تراو" قد أنهكته. سقط مريضا بعد فترة من الضعف الشديد، لم تترك له الحمى أية فرصة. في البداية، كان قادرا على ابتلاع شيء من حساء الروز. بعد ذلك كان يتناول دقيق الروز المذاب في الماء. كان في بعض الأحيان في هذيان، عندما يكون ادخارنا من الأدوية جيدا، لم يوجد لدينا كليا وفي جميع الحالات إلا شيئا من أقراص "الكنين" وحقنات من زيت الكافور. كنت أزوره كل يوم لإنجاز تقرير عن حالته الصحية. كانت حالته تؤلمني، لكن كلما أقلقتني حالته الصحية، كان يطمئنني ويؤكد علي الرجوع إلى الحزب والإهتمام بالقضايا الملحة. في اليوم السابع من مرضه، وجدته في حالة حرجة. كالعادة، بعد التقرير، شكرني. تظاهرت على أنني ليس هناك أية قضية مستعجلة تنتظرني، أكدت على البقاء معه. بالكاد كان واعيا بوضعه الصحي، قبل طلبي. خلال الليل، كان يستيقظ عدة مرات، يناديني كل مرة. كنت أحس بارتباك، كان يريد أن يخبرني بأشياء أساسية قبل فوات الأوان ...

بصوت هاديء، بألفاظ متقطعة، قال لي :"هذه المرة، الشروط الوطنية والعالمية مواتية للغاية. لا يجب على حزبنا أن يترك الفرصة تمر. يجب علينا أن نمسك بقيادة النضال الوطني من أجل الإستقلال، بأي ثمن كان، ولو كانت سلاسل جبال الفيتنام فريسة للنيران."

توقف لحظة لاسترجاع أنفاسه وواصل :

ـ لما تسترجع الحركة الثورية مواقعا، كما هو الشأن اليوم، وجب علينا حقا ضمان تعزيز مكانتها: تقوية العناصر الآمنة أيديولوجيا، تكوين الأطر. يجب في الوقت نفسه تنظيم دورات مستعجلة من أجل تكوين المناضلين المحليين، وخاصة التشبث بتكوين خلايا بشكل يمكن معه المحافظة على الحركة في الأوقات الحرجة. بالنسبة للنضال العسكري، لما تكون الظروف مواتية، يجب متابعتها بحزم وتمديدها، لكن دون نسيان ضمان تعامل قواعدنا مع أي احتمال.

دقت هذه الوصايا كآخر رغباته. في الحين أعددت تقريرا عن حالته الصحية للجنة المركزية. في نفس الوقت الذي طلبت فيه من الرفاق إخبار ساكنة المنطقة بحاله. ثم جاء شيوخ القرية لنجدتنا. أحالونا على عنوان طبيب تقليدي، له صيت في علاج هذا النوع من الحمى. في الليل، تمت مراسلة فورية إلى الطبيب، الذي وصل بعد غد صباحا. أخذ نبض قلب المريض، ورجع إلى الغابة حيث حفر جذورا. أحرقها ووضع رمادها في وعاء حساء من الروز وأشربه للمريض. لم يتأخر الخال "هو" عن الشعور بالتحسن وخلال بضعة أيام تعافى تماما.

كنا سعيدين. لكن لم نعرف أبدا نوع هذه الجذور المعجزة التي عالجت الخال "هو" بسرعة فائقة.

نرجع الآن إلى "كاو بانغ"، في الوقت الذي يقيم الرئيس في "باك بو". كان الرفيقان "فونغ شي كيان" و "فو أنه" موجودين هناك. الرفيق "لام" (إسم حرب "فام فان دونغ")، الرفيق "لي" (إسم حرب "هونغ فان هوان") وأنا معهم، في مهمة إلى "تسين سي" (الصين)، كنا نتنقل بين هذه المدينة و "كوسي لين" ذهابا وإيابا. نرجع غالبا إلى "باك بو" لإنجاز التقرير للخال "هو" وتلقي تعليماته. بين حين وحين، بمرافقة الرفيق "فونغ شي كيان"، الذي يأتي للقائنا، في مكان يتموقع في نصف الطريق بين "باك بو" وسكنانا. قاس جدا، يمكنه أن يقطع عشرات الكيلومترات مشيا على الأقدام دفعة واحدة دون كلل. مرة، وجدناه، كما هو متفق عليه، في موعدنا بسوق في الصين. أعلمه أحد رفاقنا الذي اجتاز الحدود :

ـ الرفيق X تم توقيفه.

لكن دون الإكثرات بهذا الخبر، دعانا الخال "هو" إلى الدخول إلى مطعم مخيم لتناول وجبة الغذاء. لم يفتح الإجتماع المقرر إلا بعد تناول الطعام. تناول الكلمة مخاطبا حامل الخبر :
ـ الآن قدم تقريرك. ليقع ما يقع، لا يجب أبدا فقدان برودة الدم.

في كل مرة نرجع فيها إلى الحزب الشيوعي للقاء الخال "هو" يكون لدينا إحساس بالدفيء بأننا في بيتنا.

ـ الحزب، كما يقول غالبا، هو العائلة الكبيرة للشيوعيين.

في أوقات اندفاع الحركة، المناضلون الذين يحملون معهم الغليان المحموم لتنظيمات القواعد، يجدون فيه جوا هادئا يذكرهم فورا بأن النضال الثوري سيكون طولا. في الأوقات المظلمة، عندما يزرع العدو الرعب بين السكان الذين يعيشون في فوضى، يجدون أيضا، في رجوعهم من مهمتهم، نفس هذا الجو الهاديء الذي تنبعث منه ثقة لا تنهزم. درس قيم : في الأوقات المظلمة، لا للتشاؤم، في أوقات الإنتصار، لا للتفاؤل المفرط. الخال "هو" يعرف جيدا أن يوصل إيمانه غير المهزوم بانتصار الثورة.

ترجمة كتاب "سرد حول المقاومة الفيتنامية" 1925ـ 1945، (FM/petite collection maspero)

سرد فو نغوين جياب (الجنرال جياب) عن علاقته بالقائد هو شي منه.