( في حال ) ليست من أدوات الشرط

شكيب كاظم
2017 / 7 / 20

تصك اسماعنا ليلاً ونهاراً، نجدها تدور على السنة المذيعين، فضلاً على المذيعات الجميلات، في التلفاز والأذاعة والفضائيات، وماهي إلا ترجمة مشوهة وممقوتة للمصطلح الانكليزيIn case وهو وهن يحسبونها ويحسبنها من أدوات الشرط، وإذا كان لبعض المذيعات من عذر، كون جمال الشكل والقِوام، هو السبب في تسويقهن، ومجلسهن ذاك أمام مكرفون الفضائية وشاشتها، فليس لبعض المثقفين والكتاب والباحثين، من عذر وهم يركبون الموجة، موجة (في حال) وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، أو هم يظنون أنهم يقولون قولاً صحيحاً.

لقد درسنا أدوات الشرط في الثانوية والجامعة، ووجدنا أنها تجزم الفعل المضارع من خلال حذف حروف العلة، ولم نجد بين أدوات الشرط هذا التعبير الهجين، الذي يؤذينا سماعُه أو قراءتُه على صفحات الجرائد والمجلات ( في حال ) فهذه أدوات الشرط أو بعضها :

1- إن : نحو قوله تعالى 🙁 وإنْ تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ) و(أن ينتهوا يغفر لهم) و ( إن تعودوا نعد ). 2- مَنْ : مثل قوله تعالى: ( مَنْ يعمل سوءاً يُجْزَ به ) .

3- ما : كقوله تعالى : ( وما تفعلوا من خير يعلمُه الله ) .

4- مهما : قال تعالى : ( مهما تأتنا به من آية لتسحرنا بها فما نحنُ لك بمؤمنين ). وكقول زهير بن أبي سلمى :

ومهما تكن عند إمرئٍ من خليقة – وإن خالها تخفى على الناس تُعْلَم

5- أي : نحو قوله تعالى : (أياً ما تدعوا فله الآسماء الحُسنى) و( أيما الأجلين قضيتَ فلا عدوان علي)

6- متى : كقول الشاعر الحطيئة من قصيدة يمدح فيها بغيض بن عامر

متى تأته تعشو الى ضوء ناره

تجد خير نارٍ عندها خير موقد

ٍ أو بيت الشعر الشهير

أنا أبنُ جلا وطلاع الثنايا

متى أضعُ العمامةَ تعرفوني

7- أيان : كقوله تعالى من سورة الأعراف : يسألونك عن الساعة أيان مرساها، وفي سورة النحل :أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يُبعثون . وفي سورة النمل : وما يشعرون أيان يبعثون او كهذا البيت الذي لم ينسب الى قائل معين أيان نؤمن تأمن غيرنا وإذا

لم تدرك الأمنَ منا لم تزل حذرا

8- كيف : كقوله تعالى : (يصوّركم في الأرحام كيف يشاء) . و(فيبسطه في السماء كيف يشاء وينفق كيف يشاء) .

9- أين وأينما

كقول كعب بن جعيل

صعدةُ نابتةُ في حائر

أينما الريح تميلها تَمِلِ

10- إذما

كقول الشاعر :

وإنك إذما تأتٍ ما أنتَ آمر

تَلْفَ مَن إيا وتأمرُ آتيا

11- حيثما :

وإذا إتصلت حيث بـ ( ما ) الكافة شأُنها شأن أين فتُصبح : أينما وإذ، فتغدو: إذما، ضمنت معنى الشرط مثل قول الشاعر :

حيثما تستقم يقدر لك اللهُ

نجاحا قي غابر الأزمان

12- أنى

كقوله تعالى في سورة البقرة: نساؤكم حرث لكم فآتوا حرثكم أنى شئتم

ومثل قول الشاعر الذي لم تعرف نسبتُه

خليلي أنى تأتياني تأتيا

أخاً غير ما يرضيكما لا يحاوِلُ

وأكثر أدوات الشرط دوراناً على الألسنة وأسلات الأقلام هي :

13- إذا :

ومنه قوله تعالى: (فاذا أصاب به مَنْ يشاء من عباده إذا هم يستبشرون) و(ثم إذا دعاكم دعوةً من الأرض إذا أنتم تخرجون) .

وكقول الشاعر أبي ذؤيب الهذلي :

والنفسُ راغبةُ إذا رَغَبْتها – وإذا تَردُ الى قليل تقنع .

وتعد هذه السياحة الطويلة في بطون كتب النحو واللغة، التي استقينا منها شواهدنا النحوية هذه، مما درسناه ايام الدرس الجامعي، ووضعناه بين يدي الباحث والقارئ والمذيع، خلاصة وافية شافية في أدوات الشرط النحوية، مما تعارف عليه العرب والمسلمون في كتاباتهم وأبحاثهم، فهل سنجد انحساراً، لا بل ذهاباً لهذا المصطلح المُعَرَّب عن الانكليزية (في حال) في وقت لنا من أدوات الشرط الكثيرة، التي بسطتها في صدر حديثي هذا ما يغنينا عنه، مشيراً الى أن الترجمة الحرفية عن اللغات الأوربية، الانكليزية بشكل واسع، قد تركت ظلالها القاتمة على أساليب التعبير والمحادثة والكتابة، وإلا ما دهانا حتى نترك فِعلي التفضيل في الاساليب العربية :

1- ما أفْعَلَهْ .

2- أفْعِلْ بهِ .

وما يقاس عليهما، واللغة العربية لغة قياس، فضلاً على كونها لغة سماع، فما سُمِعَ عن العرب فهو من كلامهم، وما قِيسَ عليه فهو من كلامهم ايضاً.

اقول: تركنا (ماأفْعلهْ) وما يقاس عليه : ما اجمله، ما اكرمه، ما أسعده، وكذلك (أفْعِلْ به) وما يقاس عليه ويستقى منه مثل: أكرِم به، وأنعِم … الى (كم هو) أو (كم هي) فلوصف الذكي أو لوصف الجميلة، نقول على لغة التراجمة عن اللغات الأجنبية، الذين لا يحذقون لغة العرب:(كم هو ذكي) و(كم هي جميلة) وما أجدرنا وأحرانا أن نقول : ماأذكاه وماأجملها، حتى أن كاتبة عراقية ثرية متواضعة الموهبة، أصدرت روايتها البكر، التي كال لها المادحون المنافقون سيلاً من النقود، أملاً في مالٍ غير طاهر، والتي استقت حوادثها من حياتها في العراق، بداية سنوات حرب سنة 1980 وعيشها تمزقاً نفسياً ومعرفياً، وحتى في العادات والتقاليد، فأمها الاسكتلندية تُريد تربيتَها وتنشئِتهاعلى خُطاها، في حين يصُر الأُب العراقي، على عراقية إبنته وإنها يجب أن تحيا مثل حياة العراقيات، ويأتي موت الأب المفاجئ إنهاءً لهذا العذاب والتأرجح، إذ استقت الروائية متأثرة بالترجمة واساليب اللغة الانكليزية عنواناً لروايتها ( كم بدت السماء قريبة ) وما كان أجدرها لو جعلت عنوان روايتها ( ما أقرب السماء )إذن لجاء قولها جميلاً صحيحاً، وعربيا فصيحاًً..