رغيف من دم

جبار عودة الخطاط
2017 / 7 / 18

رجعت
وفي يدي
نصف لوجهي
تآكل في رحى
زمن تداعى
وما زالت
مرايا الصبر عندي
تراودني وما برحت جياعى
وهذا النصف
ينظرني بمكر
رغيف من دم
يأبى انصياعا
سيأكلني ويمضي كل نصفي
ليكتب
في رمادي يا .......
وداعا