شَذَرَات فيسبوكية

علي دريوسي
2017 / 7 / 16

إذا تعرّض البيت الذي تسكن فيه إلى حريقٍ هائل، وأنت تجلس في البيت، وكان لديك ستون ثانية لمغادرته قبل أن تلتهمك النيران، ما هو أهم شيء سيخطر على بالك كي تنقذه وتأخذه معك؟
*****
إذا تعرَّضت لبعض الصعوبات وأنت تمشي إلى الأمام، لا تتوقف، لا تخطو أو تلتفت إلى الوراء، بل تابع طريقك وأنت تتنفس بشكلٍ هادئ، وتجاهل ما يدور حولك من تُرَّهات وقَلاقِل. هكذا يترقرق أيضاً ماء النبع حين تمرّ نَسمات الوادي الأحمر فوقه.
*****
العنف الشفهي أُمِّيَّة الروح.
*****
لولا السجن سابقاً والحرب لاحقاً، لكان بعض الناس دون قيمة.
*****
إياك وأن تجرح القلب، الذي قرّر يوماً أن يرفرف معك ولو مؤقتاً.
*****
للطالب الحرية المطلقة في حضور محاضرة نظرية ما في جامعة ما، أو عدم حضورها، مع هذا له الحق في كتابة الاِمتحان والنجاح به.
*****
إجبار الطلاب على الإلتزام بحضور محاضرة ما في جامعة ما هو تخلف وعدم ثقة بالذات وطعن في أبسط مبادئ الحرية.
*****
يجبرنا الانفجار المعرفي بتنوعاته على التخصص أكثر فأكثر. التخصص هو الجانب الآخر للميدالية، هو نتيجة حتمية للانفجار المعرفي. لا ينحصر هذا التنوع بكمية المعلومات المولّدة كل دقيقة، بل يمتد ليشمل المنتجات، ووسائل الإعلام، والآراء، والأهداف، والكتب والمقالات والأفلام والأغاني وما شابه. وهنا تكمن أهمية البحث عن الجوهري ضمن هذا الانفجار العظيم، هنا تكمن أهمية طرح السؤال: ما هذا الشيء الذي وقع بين يديّ؟ هنا تزداد يوماً بعد يوم أهمية تأسيس مجموعات مدفوعة الأجر، بغية المساهمة بالغربلة المعرفية على كافة الصعد. هنا تكمن أهمية دور الثقافة والنشر والطباعة الأدبية والعلمية.
*****
قرأ أحد العاطلين عن العمل في جريدة الشرق الرسمية، التي تصدر في إحدى المدن الغربية الهامة، أنَّ ثمت مشاريع رأسمالية تُخطِّط لإنارة بعض المدن والقرى في بلدان بعيدة، يعيش فيها أشباه ناس دون كهرباء أو ماء، رغم كل ما عاصرته من حركات إنارة وسيولة وجريان وتصحيح وتعديل.
قرَّر العمل فجأةً. حصل على وكالة لتجارة الشموع. سافر إلى هناك وافتتح محلاً لبيع الضوء. صار غنياً بعد مضي عدة شهور على تجارته. أطفأ الضوء وقفل عائداً إلى وطنه، كي يقرأ في الجريدة عن فرصة عمل جديدة.
*****

ألمانيا تحتفل بقرار البرلمان - الزواج للجميع - والقاضي بإصدار قانون للسماح بعقد القران الرسمي بين الأشخاص من الجنس نفسه، وعليه تجري الاستعدادات التربوية والمدرسية لتغيير بعض نقاط مناهج الدراسة المتعلقة بمفهوم الأسرة.
*****
لن يحصل معظم الهاربين في أوروبا على خبز يومهم بكد أياديهم وعرق جباههم ولو بعد عشر سنوات.
*****
إذا أردت أن تتمشَّى في مركز المدينة دون ضجيجٍ بصريّ، عليك أن تفعل ذلك يوم الجمعة، في موعد صلاة الظهيرة، لأنّهم في الداخل ينشدون.
*****
بدأت القصة في النصف الثاني من عام 2015، دون نهاية تلوح في الأفق! وجد هارب مثالي مبلغاً وقدره حوالي 500 يورو في جيب الجاكيت التي أُهديت له من قبل عائلة ألمانية، أعادها للبوليس وفرح البوليس وفرحت العائلة الألمانية وصفقت له. وجدت هاربة مثالية حوالي 1000 يورو في أحد الكراجات، أعادتها للبوليس وفرح البوليس وفرحت كل الكراجات وصفقت لها. وجد الثالث حوالي 20.000 يورو في درج طاولة أُهديت له من قبل عائلة ألمانية، أعادها للبوليس وفرح البوليس وفرحت العائلة وصفقت له. أما الرابع فقد وجد حوالي 150.000 يورو في درفة خزانة أُهديت له من قبل محل محترم للأثاث المستعمَّل، أعادها للبوليس، فرح البوليس وصفق له الشعب الألماني، عاش الجميع في سعادة، وصار الشاب بطلاً.
وها هو القبضاي أبو عبدالله، من أبناء المنطقة الشرقية، يجد اليوم مبلغاً وقدره 100000€ وسلمه للشرطة الألمانية.
وهكذ يجد الهارب السوري خاصة كل أسبوع حوالي 25 لقية ويسلمها للبوليس...
ما الذي يحدث مع الهارب في ألمانيا؟
ما هذا الغباء الألماني في إضاعة النقود بعد مجيء الهاربين؟
ألا يوجد بنوك في ألمانيا؟ يا لتخلف المجتمعات الغربية؟
*****
من يرتدي سُترة باللون الأخضر وتحتها قميصاً أبيض ملطَّخاً بثلاث بقع حمراء مع بنطلون أسود، هو شخص يشبه الحمار الملوَّن لا ذوق له لا باللباس ولا بالعام ولا بالخاص، بل ويوقظ فيك الاِنطباع وكأنَّه قد اِرتكب لتوه جريمة قتلٍ ولطَّخ يديه بالدَّم، ثم فرّ هارباً إلى مكانٍ طالما عاشه فقط في الخيال.
*****
ينبغي العمل على منع ختان الأطفال الذكور قبل بلوغهم السن القانوني.
*****